اغلاق

محافظ حمص: استئناف العمل بقاعدة جوية ضربتها صواريخ أمريكية

أكد طلال البرازي محافظ حمص، امس السبت، أن "القاعدة الجوية السورية التي استُهدفت في هجوم صاروخي أمريكي عادت للعمل من جديد".


حظيرة للطائرات في قاعدة الشعيرات الجوية السورية، الصورة من رويترز

يذكر أن الولايات المتحدة شنت هجمات صاروخية أمس الاول الجمعة على مواقع سورية ردا على هجوم كيماوي أدى إلى قتل 90 شخصا من بينهم 30 طفلا، وتقول أن "الحكومة السورية شنت الهجوم من قاعدة الشعيرات الجوية"، فيما تنفي دمشق بشدة شن الهجوم وتقول إنها "لا تستخدم أسلحة كيماوية". وقال الجيش السوري، أمس الاول الجمعة، ان "الهجوم سبب أضرارا جسيمة بالقاعدة التي تقول الولايات المتحدة انها استهدفتها بتسعة وخمسين صاروخ توماهوك".
وقال البرازي لرويترز "تم تشغيل المطار كمرحلة أولى وتم إقلاع طائرات منه"، ولم يحدد موعد ذلك.

"المدرج نفسه لم يكن هدف الهجمات الصاروخية"
وعندما سئل عن مدى صحة أن طائرات سورية تقلع الآن من الشعيرات أو أن القاعدة الجوية تعمل، أحال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) هذه الأسئلة للحكومة السورية. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ان "طائرات حربية أقلعت من القاعدة يوم الجمعة وشنت هجمات جوية على مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة في ريف حمص الشرقي".
ولكن ناشطا في جهاز للمعارضة للتحذير من الغارات الجوية قال إن "أول طلعة من القاعدة كانت صباح السبت".
وأشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على موقع تواصل اجتماعي إلى أن "المدرج نفسه لم يكن هدف الهجمات الصاروخية".
وقال: "السبب في عدم ضرب المدارج بشكل عام هو سهولة إصلاحها وقلة تكاليف الإصلاح"، وقال مصدر عسكري كبير في القوات التي تقاتل دعما للرئيس بشار الأسد إن "القاعدة الجوية كان قد تم إخلاء معظمها بفضل تحذير من روسيا التي أرسلت قوات إلى سوريا دعما للأسد". وكانت الولايات المتحدة قد حذرت روسيا قبل شن الهجوم.
وقال البنتاجون: "إن الصواريخ استهدفت طائرات وحظائر طائرات ومناطق لتخزين البترول والتخزين اللوجستي ومستودعات للذخيرة وأنظمة للدفاع الجوي وأجهزة رادار".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق