اغلاق

الخارجية الألمانية: ’قرار استئناف بناء المستوطنات انتهاك للقانون الدولي’

تعليقاً على قرار مجلس الوزراء الإسرائيلي حيال إقامة مستوطنة جديدة في الضفة الغربية، وذلك للمرة الأولى منذ عام 1991، صرح متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية



بما يلي:"تسعى الحكومة الألمانية إلى التوصل إلى حل سلمي للأزمة الإسرائيلية الفلسطينية. الخطوات المنفردة تعوق جهود الوساطة الراهنة لاستئناف المفاوضات. يُعَد اتخاذ قرار استئناف عملية بناء المستوطنات انتهاكاً للقانون الدولي ويجعل حل الأزمة أكثر صعوبة على نحو متزايد – خاصة وأنه تم الآن ولأول مرة منذ سنوات عديدة اتخاذ قرار إقامة مستوطنة جديدة. يُعتبر هذا القرار بمثابة اختبار لثقتنا في نية الحكومة الإسرائيلية بشأن التوصل عن طريق المفاوضات إلى سلام لا يوجد له بديل أصدق أو قابل للتطبيق سوى حل الدولتين.
إن صداقتنا مع إسرائيل صداقة لا تنفصم عُراها. وألمانيا تساند الآن ودائماً أمن إسرائيل. ونحن لهذا السبب تحديداً نشعر تجاه التطورات الأخيرة بقلق عميق ومتزايد.
الحكومة الألمانية تنتظر إيضاحاً من جانب الحكومة الإسرائيلية عن الحل الذي تتبعه للتوصل إلى سلام دائم مع الفلسطينيين. إن الحكومة الألمانية لن تعترف بأي تغيير في حدود ما قبل 1967 ولم يتم الاتفاق عليها بين الطرفين". الى هنا نص التصريح.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق