اغلاق

حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا يعقد مؤتمره العام

أصدر حسب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا بيانا جاء فيه:"عقد المؤتمر العام لحزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا في اوائل نيسان 2017 تحت شعار استمرارية


شعار حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا

النضال لتحقيق اماني شعبنا الكردي في سوريا، على ان يحقق مصيره بنفسه ضمن الدولة السورية المتعددة الاقوام والاديان والطوائف والمذاهب، متمتعا بكامل حقوقه القومية والوطنية.
استعرض المؤتمر جملة من القضايا الهامة والمصيرية في حياة شعبنا السوري عموما بالإضافة الى خصوصية شعبنا الكردي، وخاصة الهجمة الشرسة الذي يتعرض له الشعب السوري عموما من قبل تحالف شيطاني بقيادة التحالف الروسي الايراني ونظام الاسد الاجرامي المدعوم من ميليشيات اجرامية وجلب  قتلة مجرمين من الخارج ذوي التوجه الطائفي والمذهبي والديني ومنظمات اجرامية وقتلة ماجورين ومافيوزيات وحثالات تمتهن القتل والاجرام بهدف الفتك بالشـــعب السوري.
وتطرق المؤتمر الى الوضع في الاجزاء الاخرى من كردستان حيث الاضطهاد والقمع واستعمال جميع صنوف واشكال واساليب الاستبداد بحق ابناء شعبنا الكردي، بالإضافة الى الهجمة الشرسة التي تعرضت لها كردستان في الجزء الجنوبي منه بغرض القضاء على التجربة الفريدة لأشقائنا والتي اثبتت للعالم بان شعبنا الكردي تواق الى الحرية وبإمكانه التعايش السلمي مع جيرانه بسلام ووئام عندما تتحين له الفرصة ويترك له الخيار في ان  يقرر مصيره بنفسه. وحيا المؤتمر شموخ ومقاومة البيشمركة الابطال في مواجهة الهجمة البربرية التي شنتها "داعش"، حيث لم يتوان ابناء الشعب الكردي في كل مكان بالتضامن والانخراط في المعارك، وخاصة ابناء شعبنا الكردي السوري والذي شارك في المعارك بتسمية "بيشمركة روج" وكذلك ابناء شعبنا في الاجزاء الاخرى من - كردستان ايران وكردستان تركيا ومن الشتات -.
وقد اثبت البيشمركة بانها قوة ضاربة بموضع التقدير والاحترام العالمي بتصديها  للارهاب الداعشي، ومفخرة للكرد خاصة عندما يتوجس الكرد بان هناك من يحاول القضاء على تطلعاته وطموحاته والمس بكرامته ووجوده. وقد كان للمناضل البيشمركة مسعود بارزاني دورا محوريا في قيادة المعارك على راس البيشمركة في جميع محاور وميادين وجبهات القتال ضد التنظيم الارهابي "داعش".

في الشأن السوري والكردي
ناقش الرفاق بروح من المسؤولية الاوضاع داخل سوريا وحراك المعارضة المتشرذمة واوضاعها السوداوية من تدخل القوى الاقليمية والدولية في شؤونها وتوجهاتها وبما يتوافق مع مصالحها. واضحت المعارضة في الفترة الاخيرة بانها مسيرة بحسب اجندات ومراكز القوى الاقليمية والدولية وخاصة الانقياد وراء المشاريع الروسية الموائمة لنظام الاسد ومن دون أي مبرر، وخاصة بتخليها عن شعار اسقاط النظام بكامل رموزه واركانه. وبهذا انتهت صلاحيتها كمعارضة للنظام الاجرامي، وعلى ان تكون ممثلة لتطلعات السوريين بالخلاص من النظام البرميلي وخاصة بعد ان تم الباسها بملاءة بعثية شوفينية، حيث كان ضرب المسمار الاخير في نعشها عندما ضمت اليها قوى موالية للنظام امثال -  هيئة التنسيق -  تحت مسمى "الهيئة العليا للمفاوضات" وانضمام اطراف محسوبة على النظام بتسميات مختلفة مثال "منصات" لقيادة المفاوضات – جنيف – ...
وبشأن الحركة الكردية السورية، فان الحركة السياسية الكردية استفردت بجميع مكونات الحركة بعد استبعاد العناصر الشابة والنشطاء الذين اضطروا الى الهجرة تحت ضغوطات الملاحقة والمطاردة والخطف من قبل ميليشيات وهيئات الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني – ب ك ك - بتسمياتها المختلفة. واصبح المجلس الوطني الكردي الطرف الوحيد الذي تم ادراجه تحت تسمية ممثل الشعب الكردي في سورية ضمن ما يسمى بالمعارضة السورية.

الشأن التنظيمي
اولى الرفاق جانب الاهمية في الوضع التنظيمي والاداري بشكل عام من حيث اساليب النضال في مواجهة المتطلبات التي تستدعي العمل التنظيمي للارتقاء الى المستوى الذي يمكن ان يلبى الحاجة النضالية، فكان ان تم الاعتماد على مبدأ التنظيم الافقي والذي يخول الرفاق بالتحرك الديناميكي في قيادة النضال وذلك بالتخلص من الاشكاليات التنظيمية العمودية الادارية في العمل والذي كان يقيد التحرك، متزامنة مع  طغيان تكنولوجيا الاتصالات والمعلوماتية...
- وقد اقر المؤتمر على ان يتم اختيار رفيق بصفته التنظيمية رئيسا للحزب، فكان ان تم انتخاب الرفيق د . محمد رشيد، ورفيقا آخر بصفة سكرتير حسن عاكولي "ابو جوتو"، وامينا للسر الرفيق ربحان رمضان "ابو جنكو"، بالإضافة الى توزيع المهمات على الرفاق في اللجنة القيادية المنتخبة، كل بحسب كفاءاته وامكانياته لقيادة الحزب الى حين انعقاد المؤتمر العام. وكذلك تم الاعتماد باضافة/ تثبيت صورة للشمس الساطعة ذات الواحد والعشرون شعاعا في شعار الحزب الدائري والذي يمثل علم كردستان المتضمن خط ازرق متعرج يرمز للنهر من اليسار وغصن لشجرة الزيتون على اليمين، ورمز لمنصات آبار النفط في المنتصف مع الاحرف الاولى لاسم الحزب بالكردية
.
وتعاهد الرفاق علي التمسك بمبدأ حق تقرير المصير لشعبنا الكردي في سوريا والذي يعيش على ارضه التاريخية كردستان – كردستان سوريا - والذي يلبي طموحات شعبنا الكردي من حيث التمتع بكامل الحقوق وتأدية الواجبات ضمن الدولة السورية الموحدة ..المجد كل المجد لشهداء الكرد وكردستان ولشهداء الثورة السورية". الى هنا نص البيان الصادر عن حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق