اغلاق

’نماء’ تطلق جيل 2017 لريادة الأعمال في الشارقة

أعلنت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة المعنية بتفعيل دور المرأة والارتقاء به في القطاعات الاقتصادية والمهنية والاجتماعية، عن توسيع نطاق برنامج جيل لريادة


صورة أرشيفية من برنامج جيل 1

الأعمال في الشارقة، من خلال إطلاقها برنامج جيل 2017
.
ويعتبر إطلاق جيل 2017 امتداداً للبرنامج الذي أطلقته مؤسسة نماء بهدف بناء جيل من سيدات الأعمال في إمارة الشارقة، وتوفير الفرصة للمزيد منهن، لاسيما الإماراتيات، لكي يستفدن من البرنامج المصمم لتطوير مهاراتهن في مجال ريادة الأعمال.
ويُجسّد جيل، بمبادراته المختلفة، إحدى أهم رؤى مؤسسة نماء المتمثلة بالإيمان بالمرأة كمورد بشري لا يمكن الاستغناء عنه في مسيرة التقدم والنماء. ويتابع جيل 2017 مسيرة نجاحات النسخة الأولى من جيل، التي أطلقها مجلس سيدات أعمال الشارقة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة عام 2015 في دبا الحصن.

"مؤسسة التعليم من أجل التوظيف"
وتم تنظيم مبادرتي جيل 2016، وجيل 2017 بالتعاون مع مؤسسة "التعليم من أجل التوظيف" العالمية، وهي مؤسسة إقليمية توفر فرص العمل المناسبة للشباب والشابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال منحهم المهارات اللازمة لبناء مسار مهني واعد، عن طريق توفير التدريب التقني وفق أعلى المستويات العالمية.
وسيقوم فريق عمل المشروع بتنظيم ورش عمل تعريفية في المواقع المقرر إطلاق مبادرة جيل 2 فيها كخطوة أولى في الفترة الممتدة من 17 حتى 25 أبريل 2017، في كلٍّ من الذيد، وكلباء، وخورفكان، ودبا الحصن.
وتستهدف الأيام المفتوحة جميع السيدات الراغبات بالمشاركة في البرنامج، لتعريفهن ببرنامج جيل 2017، واستقطاب المشاركات إلى "ورشة عمل الأفكار التجارية"، الذي يستمر ثلاثة أيام. ومن المتوقع أن يشهد جيل 2017 العديد من طلبات الانتساب من المناطق الخمس التي تغطيها المبادرة هذا العام: مليحة، والذيد، وكلباء، وخورفكان، ودبا الحصن.

"توسيع نطاق برنامج جيل لتشمل المزيد من المناطق"
وفي هذا الصدد، قالت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: "يُسعدنا أن نعلن عن توسيع نطاق برنامج جيل لتشمل المزيد من المناطق، ولتصل إلى عدد أكبر من السيدات في الشارقة، وقد انطلق البرنامج بهدف دعم الأفكار الريادية لدى الفتيات والسيدات الإماراتيات، وتطويرها، لبداية أعمالهن التجارية الجديدة، وتمكينهن – بعد التدريب والتأهيل – من تأسيس مشاريعهن التجارية الناجحة، التي تسهم في عملية التنمية الاقتصادية بدولة الإمارات العربية المتحدة".
ومن جهتها، قالت ياسمين نحاس دي فلوريو، نائب رئيس مؤسسة التعليم من أجل التوظيف: "يسعدنا أن نكون قادرين على تعزيز برنامج جيل، ضمن شراكتنا الاستراتيجية مع مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وبناءً على النجاحات الكبيرة التي حققتها المبادرة في عامها الأول نتيجة جهودنا المشتركة في دبا الحصن، فإننا نتطلع لتعزيز التعاون هذه المرة في جميع مناطق الشارقة المشمولة بـ (جيل 2017)، ودعم المزيد من الفتيات والسيدات الشابات ليصبحن رائدات أعمال قادرات على المساهمة في بناء مجتمعات حيوية تتمتع بالنمو الاقتصادي".

"بناء قدرات الفتيات والسيدات في الشارقة"
وانطلق برنامج جيل الريادي في شهر ديسمبر عام 2015، تحت رعاية قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، لبناء قدرات الفتيات والسيدات في الشارقة، وتحويل أفكارهن إلى شركات ومشاريع تجارية ناجحة، بالإضافة إلى تعزيز الروح القيادية لديهن في مجال الأعمال التجارية، والمساهمة في بناء جيل من السيدات اللاتي يتمتعن بقدر عالٍ من المهنية، وتمكينهن اقتصادياً ومهنياً، وتعزيز قدرتهن على الابتكار، وإدارة الأعمال وتطويرها، فضلاً عن تزويدهن بالأدوات اللازمة لإطلاق مشاريعهن، وتوفير شبكة دعم مجتمعية لمساعدتهن على تحقيق تطلعاتهن الريادية، كما أنه يشجعهن على اختيار ممارسة الأعمال الريادية الحرة لتكون بداية مسيرة حياتهن المهنية.
وخضعت منتسبات جيل 1 إلى برنامج يتألف من ثلاث مراحل تتضمن التدريب، والإرشاد والتوجيه، بهدف بناء مهارات الأعمال الريادية، بالإضافة إلى المشاركة في ورش عمل لتعزيز كفاءتهن وتدريبهن على اتخاذ القرارات الصحيحة في مجال ريادة الأعمال، فضلاً عن الندوات الاستراتيجية التي علمتهن كيفية وضع خطط تجارية قابلة للتطبيق والنجاح.

برنامج تنافسي
ويعتبر جيل برنامج تنافسي، إذ استطاعت 14 منتسبة فقط من أصل المنتسبات البالغ عددهن 72 سيدة وفتاة، الاستمرار والنجاح في الوصول إلى المرحلة الرابعة والنهائية من برنامج المبادرة، المقرر انطلاقها قريباً، والتي تتضمن برنامجاً إرشادياً وتوجيهياً خاصاً لصاحبات المشاريع الجديدة، أثناء عملهن على تحقيق أهدافهن، بالإضافة إلى المتابعة والتقييم على أساس شهري.
يُشار إلى أن مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة انطلقت عام 2015، بموجب مرسوم أميري أصدره لشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى وحاكم الشارقة، وترأسها الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة حاكم الشارقة، وتسعى المؤسسة إلى الانتقال من مرحلة دعم المرأة وتمكينها، وضمان المساواة بين الجنسين إلى مرحلة الارتقاء بها، وتمكينها من الوصول إلى أعلى المراتب، ومنحها دورها كعضو فعّال وأساسي في المجتمع.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق