اغلاق

اردوغان: الإقبال على الاستفتاء في الخارج يشهد قفزة كبيرة

قال الرئيس التركي طيب إردوغان اول امس الثلاثاء :" إن الأتراك الذين يعيشون في الخارج يخرجون بأعداد أكبر للتصويت في استفتاء على تغيير الدستور"، وذلك في تطور يقول القائمون،


الرئيس التركي رجب طيب إردوغان


على استطلاعات الرأي إنه قد يصب في مصلحة إردوغان.

وسيتوجه الناخبون في تركيا إلى صناديق الاقتراع في 16 أبريل للتصويت في الاستفتاء الذي سيمنح إردوغان صلاحيات جديدة واسعة. وبدأ تصويت الأتراك في الخارج في أواخر مارس في بعض الدول وانتهى يوم الأحد.
وتسببت الحملة الدعائية للاستفتاء في تدهور سريع في العلاقات مع بعض حلفاء تركيا الأوروبيين بسبب منع بعض التجمعات الانتخابية لوزراء أتراك في هولندا وألمانيا لأسباب أمنية، وهو ما ندد به إردوغان ووصفه بأنه إجراء يشبه ما كان يفعله النازي.
ويقول القائمون على استطلاعات الرأي إن من المرجح أن يؤدي الاقبال الكبير على المشاركة في الاستفتاء إلى تعزيز موقف إردوغان، وذلك استنادا إلى انتخابات سابقة، لكن الأمر يختلف في الداخل، حيث أن ناخبي المعارضة عادة ما يشكلون النسبة الأكبر من بين الذين يقاطعون التصويت في يوم الانتخابات.

اردوغان يدعو انصاره للتصويت

وقال إردوغان في حفل في مدينة شانلي أورفة "ثمة تدفق مذهل للأصوات في الخارج. أدلى نحو 1.42 مليون شخص بأصواتهم." ودعا إردوغان أنصاره إلى التدفق بأعداد غفيرة على صناديق الاقتراع للتصويت بنعم في الاستفتاء.

وتشير الأرقام التي استند إليها إردوغان إلى نسبة إقبال بنحو 50 في المئة بناء على أعداد الناخبين المسجلين في الخارج في الانتخابات العامة الأخيرة التي أجريت في نوفمبر 2015. وتقول الهيئة العليا للانتخابات إن عدد الناخبين في الخارج 2.88 مليون ناخب.
وكانت نسبة الإقبال في تلك الانتخابات العامة نحو 40 في المئة بين الأتراك في الخارج أدلى منهم 56 في المئة لصالح حزب العدالة والتنمية الذي أسسه إردوغان قبل أكثر من عشر سنوات.

وتشير استطلاعات الرأي إلى سباق محموم قبل الاستفتاء، حيث يتصدر معسكر "نعم" بفارق طفيف، لكنها توضح أن نحو نصف الناخبين قد يرفضون التعديلات الدستورية المقترحة.
وستعلن نتائج التصويت في الخارج فور الشروع الفعلي في الاستفتاء بالداخل يوم الأحد.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق