اغلاق

تكروري: مخططان لاقامة مكبي نفايات جديدين قرب قلنسوة

كأنه لا تكفي ما عانته وتعانيه قلنسوة والطيبة والمنطقة، بشرها وحجرها وشجرها، من مكبات النفايات المتاخمة لبيوت المواطنين في قلنسوة على مدار عشرين عاما


عبد الباسط سلامة

حيث الروائح الكريهة وسحب الدخان المنبعثة من هذه المكبات، اضافة الى تلويث المياه الجوفية والامراض والاوبئة الناتجة، فهناك تخطيط لاقامة مكبين للنفايات في المنطقة الصناعية قرب مدخل قلنسوة الشرقي تحت غطاء ومسمى نفايات صلبة ، ومكب اخر لمعالجة نفايات البناء والله وحده يعلم ماذا سيلقى من نفايات بيتية وصناعية وطبية وغيرها في هذين المكبين اسوة بسابقاتهما من المكبات، الموضوع ما زال في مراحله الاولى الا انها متقدمة حيث تم التقدم بطلب (ملف معلومات) للموافقة على اقامة المكبين للجنة التنظيم المحلية للبناء "شرقي الشارون" الذين قالوا انه لم يوافق على الطلبين الذي تقدم به اصحاب هذين المكبين من ناحية تقنية مهنية، حيث ينقص الطلبين بعض الوثائق والموافقات المطلوبة للموافقة عليها في مثل هذه الحالة وسيتم تقديم الطلبين قريبا والموافقة عليهما اكيدة اذا استوفيا شروط ومتطلبات القانون واللجنة، وتبقى الكرة بعد الموافقة على الطلب في ملعب البلدية والتي عليها اعطاء تراخيص لاقامتهما ويتطلب القيام وتنظيم نضال جماهيري واسع من اجل منعها من الموافقة على ذلك.

سلامة: لن تصادق البلدية على اقامة اي مكب للنفايات في قلنسوة باية حال
رئيس بلدية قلنسوة عبد الباسط سلامة بدوره قال في هذا السياق: "لن تصادق البلدية على اقامة اي مكب للنفايات في قلنسوة باية حال، اللهم الا اذا كان المكب معداً لبقايا الاشجار اذ لا مكان لاحتواء مثل هذه البقايا في قلنسوة، الموضوع بحاجة لموافقة عدة اجسام ومؤسسات كوزارة البيئة" .
وحول سؤال عما يضمن الا يستغل المكبين للنفايات البيتية وغيرها قال سلامة :" ان الموضوع ليس هينا، فالمؤسسات التي ستعطي التراخيص لمكبات لبقايا ومخلفات الاشجار ستقيد اصحابها بعدم كب نفايات اخرى فيها".
وعما اذا تم اشعال النار في بقايا الاشجار وماذا سينتج من الدخان الكثيف الذي سينبعث من جراء ذلك حتى وان كان اضرام النار بفعل فاعل وليس من قبل اصحاب الموقع قال :" ان اصحاب المكب سيكونوا مسؤولين عن ذلك وسيلتزمون باتخاذ الاحتياطات اللازمة لتفادي حدوث ذلك". واكد سلامة ثانية على "عدم موافقة البلدية او نيتها في الموافقة على اقامة مكب للنفايات اسوة بالمكبات الحالية الموجودة في قلنسوة والتي يعاني منها سكان قلنسوة والمنطقة" .

تكروري: اناضل من اجل صحة أبناء قلنسوة عامة
من جانبه، قال عضو اللجنة الشعبية في قلنسوة وأحد المعانين والمتضررين من المكبات الحالية محمد تكروري: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . من لا يهمه أمر المسلمين فليس منهم . ايضاً : إماطة الاذى عن الطريق صدقة، الكل يعلم انني منذ سنة وانا اناضل من اجل صحة أبناء قلنسوة عامة حيث قمت بمجهودي الخاص مع بعض الشرفاء في قلنسوة الذين يهمهم صحة أهلهم في هذا البلد الطيب بالتوجه للمسؤولين في السلطة المحلية وفي الدوائر الحكومية التي لها صلة بحماية البيئة والصحة العامة للناس بخصوص الروائح الكريهة التي تخرج من المكبات بجميع أقسامها وايضاً بخصوص الدخان الخانق الذي يلف المنطقة الجنوبية والشرقية وايضاً روائح النفايات القاتلة التي عانينا منها منذ عشرين عاماً وما زلنا نعاني حتى كتابة هذا التقرير. لم يتغير اي شيء في المزبلة، اللهم اغلاق بوابة امام عدسات الصحافة والتي تم فتحها في اليوم التالي، واستمرار العمل في المزبلة والدفن فيها انواع مختلفة من المواد المخلوطة الضارة للإنسان والأرض . وحتى الان الكل يتوسل ويدعوا الله ان يهونها على الجميع وتصبح المزابل من التاريخ . أبناء بلدي الحبيب ويا أهلنا الطيبين كما إسلفت سابقاً ومن حرصي على أهل قلنسوة ان يعيشوا كما أراد لهم الله عيشا كريما، فقد وصلتني معلومات من أُناسٍ لهم مراكز محترمة بوازرة البيئة انه قدم طلب لإصدار تصاريح لإقامة مزبلتين في المنطقة الشرقية لقلنسوة منطقه متنـزه النجوم، انا لا اعرف ولا يهمني من هو صاحب الارض ومن هو الشخص الذي يريد ان يقيم هاتين المزبلتين، ولكن اعلمني ذلك الشخص صاحب مركز محترم في دائرته انها معلومة صحيحة جداً وايضاً اعلمني انه قُدِمَ طلب بهذا الامر الى لجنة التنظيم والبناء في قلنسوة وهي بصدد إعطاء التصاريح لذلك . لذا علينا جميعاً في قلنسوة ان نهب هبة واحدة مثل هبة الكرامة والصمود ضد هدم البيوت . يكفينا ما نعانيه اكثر من عشرين سنة من المزبلة والمحرقة الجنوبية . الكل مُطالب بان يقف وقفة واحدة وكلمة واحدة ضد كل من تُسول له نفسه ان يَضُر بلده ، انا واحد من الذين يعانون حتى الان من روائح كريهة ودخان خانق . وايضاً فقدت أخا وأُختا خلال خمس سنوات بسبب مرض السرطان الذي هو الان مستشر في كل المنطقة الجنوبية والشرقية لقلنسوة، نطالب البلدية ايضا بعدم اعطاء التراخيص لمثل هذه المزابل واية مزابل اخرى ونطالب كل المسؤولين باغلاق المزابل القائمة عافانا الله واياكم من كل مكروه" .
اما صاحب قسم من الارض المزمع عليها اقامة احد المكبين فقد اكد :" لقد قمت بتأجير ارضي لاقامة مكب لبقايا الاشجار واغصانها المقطعة، وقد قمنا بتوقيع اتفاقية تلزم وتقيد اصحاب المكب بهذا الامر واستبعد ان يكون المكب معداً للنفايات الصلبة الاخرى او غيرها من النفايات" .
( تقرير وتصوير: صائب ناطور )


محمد تكروري


هل سيعاني اهل قلنسوة من جبلي نفايات اخرين كهذا

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار مدينة قلنسوة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق