اغلاق

المسيحيون في مصر يحتشدون في الكنائس لاحياء الجمعة العظيمة وسط اجراءات مشددة

احتشد مسيحيون مصريون يوم الجمعة في الكنائس في أنحاء البلاد لحضور صلوات الجمعة العظيمة رغم انفجارين استهدفا كنيستين في محافظتي الغربية والإسكندرية قي


صور من الصلوات- تصوير AFP

أحد السعف وأوقعا 45 قتيلا.
وقال القس غبريال إبراهيم راعي كنيسة السيدة العذراء والملاك غبريال في قرية سندنهور بمحافظة القليوبية المجاورة للقاهرة "الإرهاب لن يثنينا عن صلواتنا والمشاركة في بناء بلدنا. اصطحبت أولادي ليشاركوا في طقوس الكنيسة في الجمعة العظيمة."
وبدأت صلوات الجمعة العظيمة في الثامنة صباحا وانتهت في السادسة مساء بالتوقيت المحلي.
ونقلت صفحة المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية على احد مواقع التواصل، قول البابا تواضروس في ختام كلمته في صلوات الجمعة العظيمة في الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة إن يوم عيد القيامة هذا العام لن يكون مناسبا لاستقبال أحد بعد هجومي طنطا والإسكندرية.
وقال المتحدث إن البابا اقترح أن يزور الأقباط في هذا اليوم "المتألمين والمصابين والمرضى في المستشفيات ليس فقط من أصيبوا في طنطا والإسكندرية بل كل شخص متألم في كل ربوع مصر."
وشددت السلطات في القاهرة والمحافظات الأخرى إجراءات الأمن خلال الصلوات وشملت إغلاق الشوارع المؤدية إلى الكنائس وإقامة بوابات للكشف عن المتفجرات وتم تفتيش المصلين قبل السماح لهم بالدخول.

إجراءات امنية مشددة
وقالت شاهدة عيان في مدينة ملوي في محافظة المنيا بجنوب مصر إن بوابات الكشف عن المتفجرات وضعت على مسافة تزيد على عشرة أمتار من أبواب الكنيسة التي شهدت فيها الصلوات وإن الشرطة نسقت عمليات التفتيش مع أمن الكنيسة.
وأضافت أن الإجراءات شملت منع وصول الدراجات أو العربات اليدوية التي تحمل الأطفال إلى قرب الكنيسة.
وقال شهود في المحافظات المختلفة إن كبار رجال الأمن أشرفوا على إجراءات التأمين.
وفجر شخص نفسه في كنيسة مار جرجس بمدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية صباح الأحد ثم فجر شخص آخر نفسه أمام الكاتدرائية المرقسية يمدينة الإسكندرية بعد ساعات عندما فشل في محاولة دخولها.
وأسفر الانفجاران أيضا عن إصابة 126 شخصا. ومن بين القتلى سبعة من الشرطة. وكان البابا تواضروس الثاني بطريرك الأقباط الأرثوذكس يقود الصلوات في الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية التي تطل على البحر المتوسط.
وأعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الأحد فرض حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر.
وقال زكي بولس (54 عاما) الذي حضر الصلوات في الكنيسة المرقسية بمطرانية ملوي ومعه ابنه الطالب الجامعي "جئنا لنصلي جمعة الآلام ونحن نتألم لكن غير خائفين. لن يرهبنا أي حادث إرهابي عن الذهاب لكنائسنا والصلاة فيها أو الاحتفال بأعيادنا."
وأضاف "بالعكس هذا يزيدنا جرأة ويكسبنا روح الاستشهاد. نحن لا نخاف ممن يقتل الجسد."
وأعلن تنظيم داعش الذي يتبعه مسلحون ينشطون في محافظة شمال سيناء مسؤوليته عن التفجيرين.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق