اغلاق

صالون الأفق الثقافي بحيفا يحتفي برواية ‘جدار في بيت القاطرات‘

منذ أن أطلقت مؤسسة الأفق للثقافة والفنون في مركزها القائم في حيفا مشروعها الثقافي "صالون الأفق الثقافي" ، نجح هذا الصالون بلفت الأنظار إليه من قبل المهتمين بالثقافة


صور من الاحتفال

والأدب، ونجح باستقطاب نخبة من الأدباء والشعراء والفنانين ومتذوقي الأدب.
كما نجح بوضع برنامج لاستضافة نخبة من الأدباء والشعراء لمناقشة قضايا ثقافية أدبية، فتمّ في إطار مشروع صالون الأفق الثقافي تكريم الشاعر حنا أبو حنا، واستضافة الشاعر محمد حلمي الريشة والناقد والباحث الدكتور محمد صفوري، واحتفى الصالون مؤخرًا ، مساء الاربعاء 10/5/2017 بصدور رواية الكاتب مصطفى عبد الفتّاح، "جدار في بيت القاطرات" الصادرة عن منشورات مؤسسة الأفق .
افتتح الأمسية الشاعر رشدي الماضي، رئيس إدارة مؤسسة الأفق للثقافة والفنون، مرحبًا بالحضور، مؤكدًا على خصوصية "صالون الأفق الثقافي" ، الذي يهدف الى معالجة قضايا تتعلق بالحركة الثقافية والأدبية، كما تولّى إدارة الأمسية.
بعدها قدّم الكاتب والفنان عفيف شليوط ، مدير عام مؤسسة الأفق للثقافة والفنون، مداخلة مطوّلة حول كتاب "جدار في بيت القاطرات"، مشيرًا الى مواكبته لمراحل صدور هذا الكتاب كناشر، وعلاقته المميزة بالكاتب واطلاعه على الرواية بكافة مراحل كتابتها الى أن رأت النور.
تحدّث الكاتب عفيف شليوط خلال مداخلته بأسلوب الكاتب المشوّق في الكتابة، وتعبيره عن واقع المواطن العربي في البلاد، حيثُ يشعر دائمًا أنّه متهم وعليه دائمًا أن يثبت براءته. فبطل الرواية يكون جالسًا في محطة باصات مركزية، ويشعر بأنّ مُجنّدة اسرائيلية شقراء تراقبه. استخدم الكاتب في وصف مراقبة المُجنّدة للشاب العربي تعابير جميلة مثل "المُجنّدة التي لا تزال تغرز نظرها في جسده كأنّها تُعرّيه"ص5.
يتابع شليوط في مداخلته "تطرّق الكاتب الى تقنيّة الرجع، أي لم يعتمد في سرده لأحداث الرواية التسلسل الزمني العادي، فكان دائمًا عن طريق شخصية بطل الرواية يعود بنا الى الماضي والذكريات". كما تحدّث شليوط عن علاقة المكان بأحداث الرواية، حيث تجري غالبية أحداث الرواية بجو خانق، في غرفة ضيّقة، ويفصل بينها وبين الجزء الآخر من الغرفة جدار، وهنا عبّر الكاتب عن واقع معيّن لأحداث الرواية من خلال رسم معالم مكان أحداث الرواية. وأضاف  أن الكاتب من خلال استخدامه للمكان والزمان في أحداث الرواية حاول أن يعكس صلب العلاقة بين الاسرائيلي اليهودي والفلسطيني العربي في داخل اسرائيل من جهة، ومن جهة أخرى حاول أن يعكس صلب العلاقة بين العربي الفلسطيني في داخل اسرائيل، والفلسطيني العربي في مناطق السلطة الفلسطينية وقطاع غزّة.
ثمّ قدّمت الباحثة د. جهينة خطيب مداخلة حول الرواية المُحتفى بها، ابتدأت في تحليل العلاقة بين اسم الرواية والغلاف، بعدها تطرّقت الى موضوع الرواية فقالت:" تطرح الرواية موضوعًا ليس بالجديد في المشهد الروائي الفلسطيني ولكنّه جاء بنكهة مختلفة، وهو صراع العربي في فلسطين الداخل – فلسطين 48- وما يعانيه من مسألة أزمة الهوية ما بين انتمائه لوطنه فلسطين وما بين محاولته التأقلم واكتشاف الآخر اليهودي ، فباقترابه من اليهودي يشعر بأنه يخون قضيته وقوميته، ونرى الراوي يقول: " عاش صراعًا يقضّ مضجعه بين انسانيته وعدائه لسلطة تقمع، من ناحية شعر أنّه خائن لشعبه وقضياه ومن ناحية أخرى طغت انسانيّة على تصرفاته".
كما عالجت د. خطيب في مداخلتها الصراع في الرواية من خلال مبنى هيكلي للشخوص الروائية والتي بها تكتمل عناصر الصراع  بين ناصر، بطل الرواية العربي، ورامي اليهودي من أصول بولندية وساسون اليهودي المتديّن من أصول شرقيّة ونعومي اليهودية ابنة الكيبوتس المتحرّرة. 
هذا وقامت د. جهينة خطيب بتفسير معاني أسماء شخصيّات الرواية، واستعرضت تقنيّات السرد لدى الكاتب مصطفى عبد الفتّاح في روايته هذه، واستعرضت الموتيفات التي تكررت في الرواية. 
و
في الختام تحدّث الكاتب المُحتفى به  مصطفى عبد الفتّاح فشكر الحضور، ووجه كلمة شكر خاصة لمن قام بإصدار وإطلاق روايته الجديدة "جدار في بيت القاطرات"،  ألا وهي مؤسسة الأفق للثقافة والفنون، فقال :"مؤسسة الأفق للثقافة والفنون هي منارة حيفاوية يصل نورها حزمًا الى كافة أرجاء الوطن، وهي مدرسة في الالتزام الثقافي الرصين الهادف والواعي"، ووجه كلمة شكر أخرى لمدير مؤسسسة الأفق الكاتب والفنان عفيف شليوط، وللشاعر رشدي الماضي، رئيس مؤسسة الأفق للثقافة والفنون. 
كما توجّه بالشكر للدكتورة جهينة خطيب على استعراضها ونقدها الهادف والبنّاء للرواية، وللشاعر محمد حلمي الريشة على مرافقته لمراحل إصدار الكتاب. هذا وعبّر الكاتب مصطفى عبد الفتّاح عن شعوره وسعادته بإطلاق روايته الجديدة، وعن متعة الكتابة. 
بعدها قام الحضور بطرح الأسئلة على الكاتب والمتحدثين، ليتم بعدها توقيع المؤلف على الكتاب.    



 بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق