اغلاق

د. ميعاري بمؤتمر القدرات: انعدام المساواة له ارتباط بالأمراض

د. سامي ميعاري، قال خلال مؤتمر القدرات البشرية المنعقد في الطيبة، السبت :" ان انعدام المساواة في التشغيل والدخل أو في الموارد معرف لدى العديد
Loading the player...

من المؤسسات الرسمية مثل ( بنك إسرائيل ) ومعرف كذلك عند الباحثين الأكاديميين كمشكلة اقتصادية اجتماعية ذات وزن وتأثيرات متعددة (Kenworthy, 2008). ومن بين الادعاءات: أن انعدام المساواة له ارتباط بالأمراض، وتفكيك التلاحم الاجتماعي وله تأثير أيضاً على تبديد الموارد الاقتصادية وتبذيرها. كما تتسع تلك الادعاءات بهذا الخصوص حدّ الحديث عن تقليص أُسس النظام الديموقراطي وقيم الاحترام المتبادل والمساواة (Coleman, 1988; Wilkinson, 1997; Weich, Lewis, and Jenkins, 2001; Hudson, 2005). بسبب التأثيرات الهامة لانعدام المساواة فإن هنالك باحثين وصانعي قرار يبحثون عن المتغيرات والعوامل التي تفسر وتقلص من انعدام المساواة شرط ألا يؤثر ذلك على النمو الاقتصادي في الدولة" .

" الفجوة في الدخل بين المجموعات الإثنية التي تُكوِّنُ هذا المجتمع "
واضاف د. ميعاري :" ثمة جانب آخر لانعدام المساواة في المجتمع الإسرائيلي تم بحثه هو ( الفجوة في الدخل بين المجموعات الإثنية التي تُكوِّنُ هذا المجتمع). وقد خلصت تلك الأبحاث إلى: أولاً- إن ارتفاع مؤشر انعدام المساواة بين المجموعات الإثنية هو المصدر الرئيس لانعدام المساواة الكلي في الدخل في إسرائيل منذ سنوات الثمانينيات. ثانياً- مستوى التشغيل والتحصيل العلمي يفسر قسطاً قليلاً فقط من انعدام المساواة في الدخل بين المجموعات الإثنية في إسرائيل . والنتائج تتوصل إلى أن انعدام المساواة بين الفلسطينيين واليهود لا يُفَسَّرُ بوساطة هذين العاملين  (Yaish, 2001; Haberfeld and Cohen, 2007).
على ضوء هذه النتائج والانعكاسات المثيرة لانعدام المساواة كان من الهام جداً إضافة بُعْدٍ وعامل آخر في تفسير الفجوة في الدخل بين المجموعات الإثنية في إسرائيل. لقد تمثل الهدف من وراء هذا البحث في المساهمة في أدبيات الاقتصاد والعلوم الاجتماعية لكشف المتغيرات التي تفسر انعدام المساواة الاقتصادية بين المجموعات الإثنية بشكل عام وبين اليهود والعرب بشكل خاص" .

" عدم التلاؤم بين مواضيع الدراسة (التخصصات) والمهن التي يعمل بها "
واردف د. ميعاري بالقول :" كما يفحص البحث عاملاً هاماً في تفسير انعدام المساواة وهو عدم التلاؤم بين مواضيع الدراسة (التخصصات) والمهن التي يعمل بها المواطن، وكيف يفسر هذا العامل انعدام المساواة في الدخل. لقد اتضح في الأبحاث التي تتناول موضوع ( عدم التلاؤم المهني) أنها تقسمها قسمين: الأول- ( سنوات دراسة أقل) ما يعني أن دراسة الفرد أقل من المطلوب لمجال المهنة التي يعمل فيها. الآخر-(سنوات دراسة أكثر) ما يعني أن الفرد تلقى سنوات دراسة أكثر من المطلوب لشغل المهنة التي يعمل بها (Battu and Sloane, 2002; Lindley, 2009; Nielsen, 2011). إن الأبحاث التي تناولت هذا الموضوع في الولايات المتحدة وبريطانيا ربطت بين العامل الإثني وبين وجود الفرد في واحد من هذه التعريفات. وأشارت الأبحاث إلى أن الأفراد الذين ينتمون إلى مجموعات الأقليات لديهم احتمال أكبر أن يكونوا في فئة انعدام المساواة ( سنوات أكثر). وتشير تلك الأبحاث إلى العديد من العوامل التي تعزز هذا الاحتمال من ضمنها: التمييز الإحصائي والتفرقة في جغرافيا السكن التي تنتج اقتصاداً إثنياً مجزءاً (Battu and Sloane, 2002).
فقد بات من المهم تسليط الضوء على مدى تأثير وقوة عامل (عدم الملاءمة المهنية بين سنوات الدراسة والدخل بين المجموعات الإثنية في المجتمع الإسرائيلي) فالأبحاث تشير إلى أهمية عامل انعدام الملاءمة المهنية في تفسير الفرق في الدخل بين المجموعات الإثنية. فعلى سبيل المثال تشير الأبحاث في بريطانيا إلى أن الإضافة المالية التي يحصل عليها أفراد ينتمون إلى مجموعات أقلية ضمن فئة (سنوات دراسة أعلى) أقل بالمعدل من الإضافة التي يحصل عليها أفراد ينتمون إلى مجموعة الأغلبية (Lindley, 2009)" .
وختم د. سامي ميعاري بالقول :" نتائج البحث تخلص إلى أن نسبة انعدام الملاءمة بين سنوات الدراسة والمهنة هي أكبر بكثير عند العرب مقارنة باليهود وهذا يفسر انعدام المساواة في الدخل بين العرب واليهود. لهذه الدراسة أهمية كبيرة من أجل توجيه الموارد الملائمة لانعدام المساواة في المجتمع الإسرائيلي وذلك من أجل مجتمع أكثر عدلاً وإنصافاً للأقليات. فقد أشارت هذه الدراسة إلى أن ملاءمة القدرات البشرية العربية على مستوى الفرد في المجتمع العربي ودمجه المهني المناسب لها أهمية كبرى في النمو الاقتصادي لهذا المجتمع وتقدمه مقارنة بالمجتمع اليهودي" .


د. سامي ميعاري



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق