اغلاق

الحزب الشيوعي والجبهة: شُلّت يد الإرهاب والفتنة الطائفية

أدان الحزب الشيوعي الإسرائيلي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة بشدّة "الجريمة الإرهابية التي وقعت اليوم في مصر، وراح ضحيتها عشرات الأبرياء


صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي


معظمهم من الأطفال. ويبعث الحزب الشيوعي والجبهة بتعازيهما إلى الشعب المصري العظيم" ، بحسب ما جاء في بيان وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .
واضاف البيان :" إنّ يد الإرهاب الدموي التي تضرب في مصر وبريطانيا وبلجيكا وتركيا، هي نفس اليد التي تعيث في سوريا والعراق فسادًا وتخريبًا؛ إنّها نفس اليد التي تموّلها وترعاها وتغذيها أنظمة الرجعية المتحالفة مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تزعم "مكافحة الإرهاب". وهي نفس يد الفتنة التي تبتغي تفتيت الشعوب العربية على أسس عرقية وطائفية ومذهبية في خدمة الاستعمار وأذنابه ومخططاته في المنطقة.
 كما يستهجن الحزب الشيوعي والجبهة تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلي نتنياهو، الذي يزعم الوقوف ضد الإرهاب في الوقت الذي يمارس فيه الإرهاب ضد الشعب العربي الفلسطيني، ويتواطأ مع التنظيمات الإرهابية في سوريا، ويتحالف مع النظام السعودي، الراعي الفكري والفعلي الأكبر للإرهاب التكفيري في المنطقة" .



اقرأ في هذا السياق:

إدانات عربية ودولية للهجوم على حافلة أقباط في مصر



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق