اغلاق

‘لون الأمل رغم الألم‘ : القدس تلبس حلّة قشيبة في رمضان مختلفة عن الاعوام السابقة

انهى المقدسييون امس تزيين جميع الحارات في البلدة القديمة بمدينة القدس بمشاركة المئات من الشبان المقدسيين واللجان المحلية، وقاموا بانارة اضواء الزينة الرمضانية
Loading the player...

والتي طالما  شهدت اجواء التحضيرات لها ، اجواء تغمرها المحبة والتعاون بين أبناء القدس العتيقة.
 
وتحدث مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المقدسي سامر خليل، وهو المتحدث باسم لجنة شباب "باب حطّة"، والذي قال إن المئات من كافة الفئات العمرية وخاصة (14 - 50 عامًا) قد ساهموا في تزيين الحارات والأبواب المؤدية إلى المسجد الأقصى المبارك.
وأكد سامر ان "زينة الشهر الفضيل هذا العام، لن تكون مثل السنوات السابقة، ونحن نسعى إلى تزيين المدينة المقدّسة باللون الأبيض، والذي يرمز للأمل رغم كل الآلام التي نعيشها".
 وأضاف أن ما أسموها "غرفة العمليات" قد استغرقت عملاً طويلاً من أعضاء اللجنة، وذلك في طرح الأفكار والتخطيط لها ثم تنفيذها على أرض الواقع، لافتًا إلى أن العمل "يدويّ" وغير مصنّع. 


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


سامر خليل المتحدث بأسم لجنة شباب باب حطة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق