اغلاق

هذه هي أبرز آراء النجوم حول دعم الدراما السوريّة ..!!

مع بدء موسم عرض الدراما في الوطن العربي بالتزامن مع شهر رمضان الذي يُعدّ أهم موسم لعرض الدراما العربية وتنافسها، عاشت الدراما السورية أزمة في تسويق الأعمال الدرامية،



وقد أصبح تراجع الدراما السورية ملحوظاً بعد الأزمات التي تعيشها البلاد من عدم استقرار، والتي أدّت بالطبع إلى تراجع سوق الإنتاج.

وفي ظل تلك الأزمات، هناك من النجوم السوريين من ساند الدراما في أزمتها وهناك من تخلى عنها، وهناك أيضاً من التزم الصمت..


شكران مرتجى تطلق هاشتاغ لدعم الدراما السوريّة
تعدّ الفنانة السورية شكران مرتجى من أبرز النجوم السوريين الذين دعموا الدراما السورية في أزمتها، وتضامنت مرتجى مع الأزمة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي، وأطلقت هاشتاغ #أنا_مع_الدراما_السورية؛ شكران أكدت لوسائل اعلامية أنها تدعم دراما بلدها بكل الأشكال ولن تتخلى عن الدراما السورية وأضافت مرتجى: "سأدعم الدراما السورية في أزمتها، وكما كنّا إلى جانبها في أوقات مجدها ونتمنى المشاركة في المسلسلات السورية، سأكون إلى جانبها في أزمتها، وحتى تمرّ تلك الازمة وتستعيد الدراما السورية مجدها ونجاحها، أنا أدعمها وأشجعها، ولا بدّ من أن يكون لدى النجوم السوريين إيمان تام بأن الدراما السورية ستعود أقوى من السابق، وأن تلك الأزمة حتماً ستمرّ ولن تستطيع الظروف السيئة التي يعيشها بلدنا سوريا أن تنتصر على الدراما السورية أو تطيحها لأنها جزء مهم وأساسي من اقتصاد سوريا".


ديمة قندلفت تدعم هاشتاغ #أنا_مع_الدراما_السورية
وقد فعّلت الفنانة السورية ديمة قندلفت هاشتاغ #انا_مع_الدراما_السورية وأعلنت تضامنها الكامل مع الدراما السورية، وقالت ديما: "لا أعرف لماذا يهاجم البعض الفنانين الذين اختاروا دعم دراما بلدهم ولمَ يتهموننا بالعنصرية، لا أعرف، وبالطبع سأقف إلى جانب دراما بلدي سوريا الحبيب وبالوقت نفسه أحترم الجميع وأتمنى لكل الدراما العربية النجاح".


ديمة بياعة تشكر شكران مرتجى
وشاركت الفنانة السورية ديمة بياعة في دعم الدراما السورية، حيث صرّحت في تصريح خاص لوسائل اعلامية بأنها تقف إلى جانب بلدها سوريا، وأنها لن تتخلى عنها أبداً وكلها يقين بأنها أزمة وستمضي، وتابعت: "أعجبني كثيراً دور الصديقة الرائعة شكران مرتجى في دعم دراما بلدنا عن طريق هذا الهاشتاغ".


باسم ياخور يجد الحل ويرفض الهاشتاغ

وعلى الرغم من تضامن الفنان السوري باسم ياخور مع الدراما السورية، صرّح عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي بأن الهاشتاغ ليس الحل، وأن حل الأزمة التي تمر بها الدراما السورية يتمثّل في وجود فضائيات سورية ودعم من رجال الأعمال السوريين وغير السوريين، وتختص تلك الفضائيات بعرض الأعمال السورية، ووصف الأزمة التي تعيشها الدراما السورية وأزمة صعوبة تسويق الأعمال السورية بأنها أصبحت تشبه التسوّل، مؤكداً أن الدراما السورية تحتضر.



لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق