اغلاق

بلدية الشارقة تنضم إلى منظومة ’تبادل’ لقواعد البيانات

انضمت بلدية الشارقة إلى مشروع "تبادل" الذي أطلقته دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالإمارة، والرامي إلى تأسيس منصة متكاملة لتهيئة وتطوير السجلات الادارية


جانب من توقيع مذكرة التفاهم

وقواعد البيانات في الشارقة، لترفع بذلك عدد الدوائر الحكومية المنضوية في "تبادل" إلى ست دوائر في المرحلة الأولى من المشروع.
ووقع (يوم الإثنين الماضي) كل من الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة، وسعادة ثابت سالم الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة، مذكرة التفاهم الخاصة بانضمام البلدية إلى "تبادل"، بحضور عدد من المدراء في كل من دائرتي الإحصاء والبلدية، وذلك في مقر البلدية.
وتهدف مذكرة التفاهم بين الجانبين إلى تعزيز التعاون الفني والتقني بينهما، ودعم التنسيق في تبادل المعلومات، وهيكلة وتطوير العمل الإحصائي من خلال إجراء المسوح الإحصائية المشتركة، وتطوير النظام الإحصائي الشامل للإمارة، والعمل على تبادل الخبرات.

"توفير قاعدة بيانات شاملة"
وتتقاطع المرامي الكلية لمشروع "تبادل"، والتي تتمحور حول توفير قاعدة بيانات شاملة عن كافة القطاعات في إمارة الشارقة، والسماح بتدفق سلس ومتواصل للبيانات بين دوائرها الحكومية، مع الأهداف الاستراتيجية لبلدية الشارقة التي تتركز بدورها في وضع الخطط الكفيلة لتحقيق رؤية الحكومة الاتحادية لإسعاد العاملين والمتعاملين من خلال تطبيق معايير السعادة، وتحقيق رضا القاطنين في مدينة الشارقة.
ومن شأن تطبيق مخرجات "تبادل" على المدى الطويل، تعزيز التثقيف والتوعية لحماية البيئة، وتحفيز الاستثمارات وتحسين والاستغلال الامثل للموارد، ودعم الشراكة المجتمعية والتعاون مع القطاعين العام والخاص، وتبني الحداثة وتبسيط الاجراءات من خلال الخدمات الإلكترونية، وتحقيق مستويات الجودة الشاملة وتحفيز العاملين وتشجيعهم على الابداع والتميز، عبر إتاحة إمكانية الوصول إلى البيانات وتبادلها بين الدوائر الحكومية في الإمارة، ويسمح لها من جانب آخر توفير مخرجات إحصائية واقعية، تسهم في رفع كفاءة عملياتها، وهي المحاور الرئيسية لخطة بلدية الشارقة الاستراتيجية.

"توقيع مذكرات تفاهم"
وكانت "إحصاء الشارقة" وقعت في الأسبوع الماضي مذكرات تفاهم حول مشروع "تبادل" مع كل من هيئة كهرباء ومياه الشارقة، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة التسجيل العقاري، ومجلس الشارقة للتخطيط العمراني، ودائرة التخطيط والمساحة.
وفيما تتضمن المرحلة الأولى من "تبادل" ربط ست دوائر حكومية بـ "إحصاء الشارقة"، من المقرر أن تضم المرحلة الثانية من المشروع، دوائر الإمارة المعنية بالتعليم والسياحة والإسكان والمحاكم والصحة والخدمات الاجتماعية والمواليد والوفيات والعمل.

"تضافر الجهود الحكومية"
وأعرب الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة عن ثقته في أن يثمر التفاهم مع بلدية مدينة الشارقة عن دعم مشروع "تبادل" بشكل كبير، وذلك نظراً للمهام والأدوار الكبيرة التي تتولاها البلدية، وارتباطها الوثيق في عملها مع عدد من الدوائر الأخرى في الإمارة، وحجم البيانات والمعلومات التي تتعامل معها وتنتجها كل يوم، مؤكداً أن التفاهم مع بلدية الشارقة يدشن لمرحلة جديدة من الإنجازات التي سيلمسها المقيمين في الإمارة في أقرب وقت.
وأضاف: "في ظل زخم النمو الكبير التي تشهده الشارقة، والخطط الطموحة التي يجري العمل عليها في الإمارة، تتزايد الحاجة يوماً بعد يوم، إلى تضافر الجهود الحكومية لمنح أصحاب المصلحة من المواطنين والمقيمين والمستثمرين والشركات، صورة واقعية عن الإمارة من كافة النواحي، وهو ما يعكس أهمية مشروع "تبادل" في توفير البيانات والمؤشرات المحدثة والموثوقة لواضعي الخطط والاستراتيجيات التنموية في القطاعات".
وتقضي مذكرات التفاهم بين "إحصاء الشارقة" وبلدية مدينة الشارقة، بإنشاء منصة مستدامة ومتكاملة لتبادل البيانات بين الجانبين، بهدف تطوير حزم الخدمات التي توفرها البلدية للجهات الحكومية، ولمجتمع الأعمال، والمواطنين، وكذلك العمل على تطوير خطة استراتيجية، تسمح للدائرة بتبني أفضل الممارسات العالمية في جمع وحفظ وتخزين وحماية وتصدير البيانات والمؤشرات عن الإمارة.

"أهمية التكامل والتنسيق"
من جانبه، قال ثابت سالم الطريفي، مدير عام بلدية مدينة الشارقة: "باعتبارها واحدة من أقدم الدوائر الحكومية في دولة الإمارات، تدرك بلدية مدينة الشارقة التي تأسست عام 1927 أهمية التكامل والتنسيق بين الدوائر الحكومية، وانعكاس هذا التكامل على حجم الإنجاز ومعدلات رضا المستخدمين النهائيين، ومن هذا المنطلق يتواكب مشروع "تبادل" من "إحصاء الشارقة" مع رؤيتنا وجهودنا الهادفة إلى تدعيم مركز إمارة الشارقة واجهة حضارية ومتطورة على المستويات الاقتصادية والاجتماعية".
وأضاف: "كانت بلدية الشارقة في طليعة الدوائر الحكومية الساعية إلى تطوير وأتمتة خدماتها، وهو ما انعكس في عدد الخدمات الإلكترونية التي باتت توفرها لعملائها، والذي وصل مؤخراً إلى 130 خدمة إلكترونية وذكية عبر قطاعاتها المختلفة، وبالطبع تنتج هذه الخدمات قدراً كبيراً من البيانات الإحصائية ذات القيمة الكبيرة في رسم الخطط والاستراتيجيات التنموية، وهنا تبرز أهمية "تبادل" في جمع ورصد وتحليل هذه البيانات للخروج بأفضل النتائج الإحصائية، ودعم أهداف مسيرة التنمية والنهضة الوطنية في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية ".

"تلتزم بلدية الشارقة بتسهيل تبادل البيانات الخاصة بها"
وتلتزم بلدية مدينة الشارقة بموجب التفاهم، بتسهيل تبادل البيانات الخاصة بها، من خلال المشاركة في إعداد وتطوير الأنظمة والبرامج المتخصصة وتهيئة قواعد البيانات، والعمل على توفير المعدات والأجهزة اللازمة لذلك، بما في ذلك السعي إلى تطبيق كافة معايير وضوابط أمن المعلومات والبيانات من خلال توفير الأدوات والوسائل اللازمة لحمايتها من المخاطر الداخلية والخارجية.
وتتولى دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية مهمة جمع ونشر مجموعة واسعة من الإحصاءات الرسمية، والتي تسعى من خلالها إلى المساهمة في التنمية المجتمعية المستدامة عبر خدمات إحصائية ذات جودة ومصداقية عالية، تتوافق مع المعايير الدولية والمحلية.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق