اغلاق

والد المرحوم فراس النادي من الرملة: قتلوا ابني بدم بارد وتركوا زوجته حاملا وأطفاله يتامى

بعد 3 أيام على جريمة القتل المزدوجة في مدينة يافا، والتي راح ضحيتها الشاب فراس مهدي النادي (33 عاما) ومن مدينة الرملة وسيدة أخرى من تل أبيب بحادثة إطلاق نار


المرحوم فراس النادي

اتجاه مركبة، تستعد مدينة الرملة بعد عصر اليوم إلى تشييع جثمان ابنها فراس المادي من مسجد الزيتونة إلى المقبرة الإسلامية، وأن اجواء حزينة تخيم على عائلة المرحوم التي لا تزال تدعي بأن ابنها فراس كان ضحية وليس له أي علاقة بعالم الإجرام.
ويقول مهدي المادي والد المرحوم فراس في حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "أن ابنه قتل بدم بارد وبطريق الخطأ، ونحن عائلة تربطنا علاقات طيبه مع الجميع وليس لنا مشاكل مع عائلات أخرى" .
ويضيف الوالد الحزين: "فراس لم يكن المقصود، حيث أنه كان شابا محترما ومؤدبا ومحبوبا لدى الجميع، وكان يعمل في مجال البناء وعنده 50 عاملا، وقد عمل في السابق ميكانيكي سيارات" . 
وينهي الوالد مهدي النادي: "لقد ترك ابني زوجة حامل في شهرها الثامن وكذلك 3 أطفال، وننتظر تحقيقات الشرطة في هذه القضية" .


والد المرحوم فراس النادي


تصوير يافا 48




مجموعة صور من مكان اطلاق النار




اقرا في هذا السياق :
جريمة مزدوجة في يافا: مصرع الشاب فارس نادي من الرملة وشابة من يافا بإطلاق نار


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق