اغلاق

ريال مدريد أم يوفنتوس؟! من سيرفع كأس الابطال الليلة؟

سوف يدع الكثيرون المسلسلات والبرامج الرمضانية جانبا الليلة، ليوجهوا أنظارهم الى ملعب "ميلينيوم" بالعاصمة الويلزية كارديف، والذي سيكون محورا للدراما الكروية في


تصوير : Getty Image

العالم، عندما يتصارع ريال مدريد الإسباني مع يوفنتوس الإيطالي في نهائي دوري أبطال أوروبا، وسيكون ذلك مساء اليوم السبت في تمام الساعة 21:45. هذا نهائي الحلم سيحمل جميع أنواع الدراما، منها التاريخية نظرا لتاريخ الفريقين في البطولة، ودراما الإثارة والواقع.

الجانب المهني لريال مدريد
نبدأ بفريق ريال مدريد بقيادة مدربه زيدان، والذي يسعى لأن يكون موسمه مثاليا بعد حسمه لقب الليجا، كما أنه يتمنى أن يكون أول مدرب يحصد اللقب لعامين متتاليين في نسخة الشامبيونزليج الجديدة، ويمتلك مفاتيح اللعب القادرة على حسم الأمور، حيث يعتمد دائما في المباريات الكبرى على طريقة 4-3-3، بوجود الثلاثي "بنزيمة وبيل ورونالدو"، مع دعم إيسكو في حال عدم تواجد بيل من البداية. ويلجأ زيدان إلى المرونة التكتيكية مع تبادل المراكز بين كريستيانو وكريم، وهذه الطريقة تمنح لثلاثي خط الوسط ديناميكية مرنة، حيث يساند مودريتش وكروس في بناء الهجمات، وأيضا يساعد كاسيميرو رباعي الدفاع عند الحاجة. ويمتلك زيزو دكة بدلاء قادرة على قلب الأمور، فيها إيسكو أو بيل، إلى جانب رودريجيز ولوكاس فاسكيز وأسينسيو وموراتا.

الجانب المهني ليوفنتوس
أما أليجري مدرب اليوفنتوس، فهو يسعى للثلاثية بعد حسم الدوري والكأس، وتعتبر المباراة فرصة لتعويض الإخفاق الذي طاله منذ عامين، بعد الخسارة في النهائي أمام برشلونة 1-3. ويمتلك المدرب الإيطالي مرونة تكتيكية، وضحت عند اعتماده في المباريات الأخيرة على طريقة 4-2-3-1، كما أن الفريق يملك القدرة على التحول لخطة 3-5-2، على حسب سير المباراة. وأكثر ما يساعد أليجري على التنوع هو اعتماده تكتيكيا على ظهيري الجنب، أليكس ساندرو وداني ألفيس، اللذان يجيدان تأدية الأدوار الدفاعية والهجومية على حد سواء، حيث يلعب بهيجواين كرأس حربة صريح، ومن خلفه الثلاثي كوادرادو، وديبالا، وماندزوكيتش، الذي تحول لجناح، ويكمل مع هيجواين في الكرات الثابتة التي يجيد التعامل معها.

نقاط القوى والضعف لدى كل فريق
يمتلك كل فريق نقاط قوة وضعف يحاول منافسه استغلالها، فبالنسبة لليوفي يبقى الحارس العملاق بوفون وخط الدفاع هما الأقوى، فلم يتلق مرمى الفريق سوى 3 أهداف فقط في البطولة. كما أن الجناحين، ألفيس وساندرو، مفتاحي لعب لا يستهان بهما، إلى جانب الشراكة الهجومية القوية بين هيجواين وديبالا.
أما نقاط الضعف فتتمثل في عدم قدرة الدفاع على بناء الهجمات بصورة جيدة من الخلف، إلى جانب إهدار بعض الفرص السهلة في عدد من المباريات.
وتتميز خطوط ريال مدريد بالقوة، خاصة في الهجوم والوسط، إلى جانب دكة بدلاء قوية. ويبقى حارس المرمى المتذبذب نافاس، أكثر ما يخشاه عشاق الريال، وأيضا عدم دخول المباراة مبكرا في بعض الأوقات نقطة أخرى يخشاها الجمهور، حيث تحول الريال في الكثير من الأوقات إلى رد الفعل، وليس الأخذ بالمبادرة.





لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق