اغلاق

عودة للذاكرة: نهائي تشامبيونز 1998 بين الريـال ويوفنتوس

موسم سنة 1998 لم يكن عاديا بالنسبة لريال مدريد، فقد أثبت خلاله أنه عائد بقوة إلى عالم الألقاب القارية، بعدما رفع كأس دوري أبطال أوروبا للمرة السابعة في تاريخه،


تصوير : Getty Image  الصور من المباراة بين الطرفين عام 1998

بفوزه على يوفنتوس بهدف نظيف في "أمستردام أرينا" بالعاصمة الهولندية.
توج ريال مدريد حينها جهودا جبارة للعودة إلى منصة التتويج للمرة الأولى منذ العام 1966، عندما أحرز لقبه السادس في المسابقة، ولم تخلو مسيرته من الصعوبات، خصوصا وأن الخصم في المشهد الأخير كان يوفنتوس الذي اعتبر حينها الفريق الأفضل في أوروبا، بقيادة المدرب الإيطالي الأسطوري مارشيللو ليبي.
تمتع يوفنتوس كعادته بدفاع قوي، ولعب بطريقة 3-4-1-2، معتمدا على صلابة الثلاثي باولو مونتيرو ومورينو توريشيللي ومارك أوليانو، وتبادل الهولندي إدجار ديفيز والفرنسي ديدييه ديشامب، صناعة الألعاب ومن حولهما الظهيرين أنجيلو دي ليفيو وجيانلوكا بيسوتو، وتولى مدرب ريال مدريد حاليا زين الدين زيدان دور لاعب الوسط المهاجم، أمام ثنائي المقدمة القاتل أليساندرو دل بييرو وفيليبو إنزاجي.
في الناحية المقابلة، أعد ريال مدريد أسلحته الرئيسية لخوض المباراة النهائية، فاعتمد مدربه الألماني يوب هاينكيس على طريقة اللعب 4-3-3، مستفيدا من وجود راوؤل جونزاليس، بين المشاكسين فرناندو موريانتيس وبردراج مياتوفيتش، ولعب الفرنسي كريستيان كاريمبو والهولندي كلارينس سيدروف دورا مهما على الجناحين، فيما تولى الأرجنتيني فرناندو ريدوندو دور لاعب الارتكاز، أمام رباعي الدفاع فرناندو هييرو ومانويل سانشيز وروبرتو كارلوس وكريستيان بانوتشي.
ويعود الفريقان ليلتقيا مجددا في نهائي المسابقة يوم السبت بالعاصمة الويلزية كارديف، وتبدو الكفة متساوية، وسيحاول يوفنتوس الانتقام من خسارته قبل 19 عاما، لكنه يدرك أن المهمة لن تكون سهلة بوجود زيدان في الجانب الآخر هذه المرة، كمدرب ساع لإحراز اللقب للعام الثاني على التوالي.



لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق