اغلاق

مقتل عشرات المدنيين أثناء فرارهم من داعش في الموصل

قال محرر من تلفزيون رويترز إن عشرات من جثث مدنيين قُتلوا أثناء فرارهم من حي الزنجيلي الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل تناثرت يوم السبت



في شارع متاخم لخط المواجهة مع القوات المسلحة العراقية.
وتناثرت حقائب كانوا يضعون فيها متعلقاتهم في الشارع المؤدي إلى خارج حي الزنجيلي وهو أحد ثلاثة أحياء ما زال تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر عليها في الموصل.
و
قال ديف وبانك من جمعية (فري بورما رينجرز) للإغاثة "على مدى اليومين الماضيين قام تنظيم الدولة الإسلامية بإطلاق النار على الفارين من هذه المنطقة".
وأضاف وبانك الذي كان يتحدث من مبنى يطل على جبهة القتال في الزنجيلي لرويترز "رأيت أكثر من 50 جثة أمس وتعاونا مع الأمريكيين .. وأنقذنا فتاة صغيرة ورجلا. لكن ما زال هناك آخرون".وتمكن عشرات آخرون من الوصول إلى المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية وكان بعضهم جريحا والبعض الآخر كان يحمل جثث قتلى على ما يبدو في أغطية وهو يبكي ويصرخ. وكان رجل يحمل طفلا فاقدا الوعي.
ومن مبنى قريب من الموقع الذي قُتل فيه المدنيون تسنى رؤية رجل مختبئ وراء جدار محاولا إيجاد وسيلة للخروج بمساعدة جندي عراقي جاء لإنقاذه.
وقال شاب إنه أصيب في يده قبل بضعة أيام عندما أصابت غارة جوية مجموعة من المدنيين الذين كانوا يحضرون الماء لأن مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية كان مختبئا وسطهم.
وقال بشار أحمد صالح (19 عاما ) لرويترز "رحت أعبي مياه قريب علينا إحنا كنّا مدنيين 200 واحد فات من بينا داعش و ضربنا الطيار وكلنا تأذينا وهو (داعش) طلع منها. ذهبت للمستشفى للعلاج ولكن رفضوا داعش يعالجوني وقالوا بس بنعالج الأخوة وأنت مش من الأخوة".




لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق