اغلاق

’نماء للارتقاء بالمرأة’ تدعو السيدات لحضور سحورها الرمضاني

تحت شعار "الخير فينا.. وأنتم أهله"، تنظم مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، مساء السبت، في مجلس كهرمان الرمضاني بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، سحوراً رمضانياً


شعار المؤسسة

بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وسعيها الدائم إلى تعزيز التواصل بين سيدات ورائدات الأعمال في الدولة.
وسيجمع السحور سيدات من ثلاثة أجيال مختلفة - جداتٍ وأمهاتٍ وبنات، مع نخبة من المتحدثات اللواتي يستعرضن في حواراتهن ما للعطاء من تأثيرٍ إيجابي على الفرد والمجتمع. حيث ستتناول الجلسة النقاشية المصاحبة للسحور حكايات وتجارب أحدثت فارقاً كبيراً في مجال العمل الإنساني داخل الدولة وخارجها.
وتماشياً مع إعلان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، 2017 عاماً للخير في دولة الإمارات العربية المتحدة، تخصص مؤسسة نماء سحورها لهذا العام للحديث عن قيم الخير والعطاء المتأصلة في المجتمع الإماراتي. وسيُسلط الضوء على قصص وتجارب سيدات من مختلف الفئات العمرية، وما حققنه من نجاح في غرس قيم الخير والعطاء في أبنائهن وبناتهن. وبذلك، يسهمن في ترسيخ تلك الصفات في الأجيال المستقبلية لتكون جزءاً لا يتجزأ من خصائص المجتمع الإماراتي المعطاء.

"تعزيز التواصل بين رائدات الأعمال وصانعات الحرف"
ومن جهتها عقبت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة قائلة: "يأتي تنظيمنا لهذا السحور في إطار حرصنا على إحياء طقوس شهر رمضان المبارك وأجوائه، وتنسُم عبق نفحاته وخيراته. ونسعى من خلاله إلى تعزيز التواصل بين رائدات الأعمال وصانعات الحرف من عضوات مجلس سيدات أعمال الشارقة، ومجلس إرثي للحرف التقليدية المعاصرة التابعين للمؤسسة، وإيمانا منا بالدور الذي تلعبه السيدات بشكل عام ورائدات الأعمال تحديداً في دعم وإنجاح المشاريع الإنسانية والخيرية، خصصنا سحور هذا العام لنتشارك فيه قصص العطاء والنجاح والإبداع في هذا المجال".

وأضافت بن كرم: "علينا أن نعي أن العطاء لا يقتصر على الجوانب المادية فقط، فهناك العطاء المعنوي، كأن تعرب عن الشكر والتقدير لكل من يصنع أمراً يستحق الإشادة. وهناك أيضاً العطاء المتمثل بالجهود التي يبذلها كل فرد في موقعه لرفعة الوطن، سواء كان مسؤولاً أو موظفاً أو عاملاً أو حتى طالباً. كما لا ينبغي لنا أن ننسى أبداً أسمى أنواع العطاء، وهو تضحيات الأمهات في تربية أبنائهن وترسيخ المبادئ والقيم الخَيّرة فيهم".
ودعت مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة جميع السيدات الراغبات في مشاركة تجاربهن، أو الاستماع إلى تجارب ملهمة على صعيد العمل الإنساني إلى حضور السحور.

جلسة نقاشية
وستقام خلال السحور جلسة نقاشية تركز على قصص وتجارب الجدات والأمهات، وكيف زرعن قيم الخير والعطاء في أبنائهن وبناتهن، وستتحدث في الجلسة كل من الدكتورة نورة المدفع التي ستتناول محور "فن العطاء للنفس وفن العطاء المرأة وتنمية الأجيال"، وستتحدث عن تجربتها الشخصية بصفتها من أوائل مديرات مدرسة الزهراء، وكيف قدمت من خلال هذا المنصب عطاءات متواصلة لطالباتها ومجتمعها.
وعائشة المدفع التي ستتحدث عن محور "فن العطاء للمجتمع" وعن مشاركتها في تأسيس جمعية الاتحاد النسائي في الشارقة، وكيف تأثرت بعمل والدها، واستمدت منه حبها للعطاء، كما ستتطرق كذلك في حديثها إلى تجربة حفيدتها اليازية السويدي، وكيف شجعتها على خوض غمار قطاع غير مألوف للمرأة، وهو قطاع الرياضة. كما ستتحدث اليازية عن "فن العطاء للنفس وفن العطاء للمجتمع"، وعن تجرتها الفريدة باعتبارها لاعبة في الفريق الوطني لكرة السلة، وناشطة في المجال الرياضي.

"فن العطاء في العمل الخاص"
وستتحدث فاطمة المغني عن "فن العطاء في العمل الخاص وفن العطاء للعائلة وفن العطاء للمجتمع"، وستتطرق إلى تجربتها كسيدة أعمال ناجحة، نبعت فكرة عملها الخاص من حبها لمجتمعها وإيمانها بأهمية الحفاظ على الموروث الوطني والثقافة.
ستقوم شهرزاد الأنصاري، إحدى المنتسبات للحركة الكشفية في الشارقة، بالحديث عن "فن العطاء للمجتمع وفن العطاء للآخرين" وتجربتها في العمل الكشفي، وكيف أصبحت إحدى قائداته في الإمارات. وسوف تدير الجلسة الكاتبة والأديبة الإماراتية صالحة غابش، مدير عام المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، ومدير تحرير مجلة "مرامي" الصادرة عن المجلس.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق