اغلاق

القاهرة: توزيع جوائز أول مسابقة للتعليم القائم على المشروعات

في تجربة هي الأولى من نوعها وتحت شعار التعليم القائم على المشروعات، قام طلاب مدرسة بعمل مشروعات تنموية وصناعية واستثمارية وتجارية وبيئة، وعلى مدى خمسة


مجموعة صور من المسابقة
 
أشهر قاموا باعدادها، وجاءت لحظة توزيع الجوائز التى أقيمت في سهرة رمضانية بهضبة الأهرام بحضور د المندوه الحسيني رئيس مجلس الادارة وأعضاء لجنه التحكيم المكونة من د. حسام الحسيني نائب رئيس مجلس الإدارة ود.سامح ابراهيم استاذ المناهج ود. دعاء أحمد استاذة علم النفس التربوي وأيمن السنجري مدير المشروع، تم توزيع جوائز أول مسابقة بين طلاب مدارس الحسام الدولية لاعداد مشاريع مجتمعية وبيئة وصناعية وتجارية، وقد تم منح جميع الطلاب المشاركين ميداليات تذكارية وشهادات تقدير من شركة المدارس الذكية والتي قدمت جوائز للثلاثة مراكز الأولى عبارة عن زيارة لموقع الشركة بالقرية الذكية ليرى الطلاب بأعينهم خطوات المشروعات ويدرسونها على أيدي المحترفين، كما ستقوم الشركة بتزكية ال 6 فرق الفائزة لأحد المسابقات العالمية في مجالات التكنولوجيا.

مشروع الأطعمة السريعة
فمن مدرسة الحسام الدولية القسم البريطاني فاز بالمركز الأول  مشروع الأطعمة السريعة On the go  لطلاب الصف الثالث وفاز بالمركز الثاني مشروع المصنوعات اليدوية لطلاب الصف الثاني، وفاز بالمركز الثالث مشروع Garage sales  لاعادة تدوير المنتجات المختلفة وبيعها للصف السابع، كما حصل على جائزة أفضل تسويق مشروع المخبوزات الجبارة Super Cookies للصف الأول، وأفضل عمل جماعي وروح الفريق مشروع المصباح الكهربي لطلاب الصف الرابع.
كما فاز طلاب مدرسة الحسام الدولية القسم الأمريكي بثلاث جوائز  المركز الأول الكتاب التفاعلي لطلاب الصف الثاني، والمركز الثاني مشروع الطباعة على الهدايا EjMozaya لطلاب الصف السادس، والمركز الثالث مشروع المصنوعات اليدوية لطلاب لصف السابع، اما أفضل مبيعات فقد فاز بها مشروع أصدقاء الطعام لطلاب الصف الثامن، وأفضل دراسة جدوى كانت عن عمل مجلة لطلاب الصف الثالث.

استعراض المشاريع
وبحضور عدد كبير من أولياء الأمور والطلاب وخبراء التربية والمعلمين وعدد من الضيوف، قام الطلاب باستعراض مشاريعهم والتي جمعت بين التكنولوجيا والابداع العلمي بقاعة المؤتمرات بمجمع مدارس الحسام الدولية.
وأوضح الطلاب في عروضهم أن "مشاريعهم التي نجحت تجاريا والتي أودعوا أرباحها في البنك التعليمي الذي قامت مدرسة الحسام بتوفيره خصيصا لهم لم تكن مجرد مشاريع تجارية أو صناعية أو حتى فنية فقط، بل كانت بالإضافة الى هذا مشاريع تعليمية، حيث أن ادارة المشروع صممت أن يحقق كل مشروع 3 معايير على الأقل في كل من 3 مواد دراسية لأن الغرض الأساسي من المشروع هو التعلم. وكانت المفاجأة أن أغلب الطلاب حققوا معايير عديدة فيما يزيد عن 5 مواد على الرغم من أن المطلوب كان يمكن ب3 مواد ولكن أبناء الحسام لا يعترفون بكلمة على الأقل ودائما ما يتجاوزون الواقع ويحققون الأحلام".





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق