اغلاق

’تهاني التري’ من بين أفضل 100 شخصية إنسانية مؤثرة عربياً

يتصدر نيل المستشارة الدولية الدكتورة تهاني التري، مدير إدارة التسامح والسعادة في جمعية الإحسان الخيرية في الإمارات، الحائزة على مجموعة جوائز عن خبرتها المهنية


الدكتورة تهاني التري

الممتدة لأكثر من 21 عاماً، لقب (أوبرا العرب)، الذي تتوج به بعد اعتمادها ضمن أفضل 100 شخصية إنسانية مؤثرة على مستوى الوطن العربي لعام 2017، والذي على أهميته يحمّلها مسؤولية كبيرة، ويضعها أمام تحديات جديدة لفنون التواصل والإقناع والايجابية والسعادة ونشر الخدمات الوجدانية.

تبلور الشخصية
حضورها اللافت وثقتها العالية بنفسها يكشفان جزءاً أساسياً من شخصية التري، المولودة في الإمارات، والتي تؤكد أنها "ما كانت لتحقق كل هذه النجاحات لولا وجودها في بيئة حاضنة للإبداع". فمن هنا كانت الانطلاقة حيث أتيح لها أن تبرز في محافل دولية منحتها شهادات الخبرة والتقدير عن تميزها في ميادين الخدمة الإنسانية. وعلى مدار 4 أعوام في مجال التدريب، وأكثر من 17 عاماً في الإدارة والتسويق وتطوير الأعمال، لم تفوت التري فرصة للبحث عن المعلومات والالتحاق بالدورات التثقيفية التي من شأنها تعزيز حضورها المهني. وهي تفاخر بأن "طموحها لا يتوقف عند حد إذ تسعى دائماً إلى التجدد وخوض تخصصات متنوعة تساعدها على بلورة أهدافها الإنسانية والمجتمعية". وإلى جانب حلقات النقاش وجلسات الاستشارات الفردية التي تنظمها ضمن اختصاصها في نشر الإيجابية، توازي بين دورها كزوجة وأم وعلاقاتها الاجتماعية، وكسيدة أعمال تهوى تنفيذ الأفكار المتفردة التي لم يسبقها إليها أحد.

نشر القناعة والسعادة والايجابية
بالإضاءة على طبيعة عملها، ذكرت التري، الحاصلة على دكتوراه في السعادة والمسؤولية المجتمعية ولقب سفيرة السعادة، أنها "تسعى إلى نشر القناعة بين من تصادفهم في حياتها. كما تحرص على التأثير بالأشخاص، وتقديم الدعم المعنوي إليهم ولو باستشارة". وأوضحت أنها "تحمل في مسيرتها شعار (إيجابيتي سر سعادتي)، وهذا ما تحاول نقله من داخل الإمارات إلى العالم". وبرأيها فإن "هذه التجربة تستحق أن يحصل على نصيب منها كل إنسان لديه عزيمة وإصرار لخوض التحديات وتحقيق الأحلام".
وتستند تجربة التري إلى خلفية متنوعة في المجال الإداري وعلى المستويين التنفيذي والإشرافي وفي حقل الموارد البشرية والتسويق وتطوير الأعمال، إضافة إلى تنفيذ المشاريع وتنظيم الفعاليات. وهي تمتلك مهارات المدرب المؤثر بشهادة خبراء دوليين في مجال دورات التأثير الإيجابي. وأكثر ما يشغلها ترك بصمة استثنائية أينما حلت، وتسخير إمكاناتها لتلهم الشباب في حقول عدة. ومن الإرشادات التي تقدمها كيف تستثمر لغة الجسد لتكسب حضوراً مؤثراً، وتعزز الجودة الشخصية، مؤكدةً أنها "أفضل وصفات تحقيق السعادة الزوجية".
ويذكر أن سيدة الأعمال الدكتورة تهاني التري تقدم دورات في السعادة المجتمعية والمهنية والفردية  وورشات عمل في السعادة والايجابية.

حالات شائكة
أشارت إلى أن "الخيانة الزوجية من أكثر المواضيع التي تتلقى عنها الاستشارات، ولا سيما من طرف الزوجة". وقالت إنها "في الحالات الشائكة التي تتطلب اللجوء إلى النص الشرعي أو القانوني أو علماء النفس، تنصح الأشخاص باللجوء إلى المختصين". ومن القضايا التي تطرقت إليها في الإعلام وعلى المنصات التدريبية، الدفاع عن الحجاب ونظرة الغرب إلى المرأة المسلمة، إضافة إلى التربية الجنسية وميزانية الأسرة والتحديات الاقتصادية والتعليمية ومواجهة التطرف والإرهاب. كما قدمت استشاراتها حول قضايا أكثر حرجاً مثل مرض الهوس النفسي والطلاق الناجح والأسرة الذكورية والتعلق المرضي بمواقع التواصل الاجتماعي. وأكثر ما يشعرها بالراحة والطمأنينة "أن تتمكن من حل مشكلة عالقة عند من لم يجد سبيلاً لتخطي الأزمات في حياته".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق