اغلاق

صابرين مصاروة:‘الطيبة ماركت مشروع ثقافي وتربوي يحتضن الجميع‘

قالت الناشطة صابرين مصاروة عريفة حفل مهرجان الطيبة ماركت في حديثها مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "إن الطيبة ماركت هو مشروع ثقافي وتربوي، ومجتمعي


الناشطة صابرين مصاروة

ووطني في آن واحد، وفي حيز واحد، ويفرض حقيقة واحدة، ألا وهي توسيع رؤيتنا، حيث أننا هنا معافي هذا المكان، ويجب علينا أن نستفيد من كل زواياه، يجب أن نتدبر شؤوننا حال اختلفنا أو تشاجرنا. يجب أن نتعلم المتعة معًا بدلا من الجلوس أمام شاشة التلفاز ومشاهدة أحداث العصر في الوقت الذي قد نصنعها بسواعدنا".
وأضافت مصاروة: "لا اتحدث عن العناوين والأمور الكبيرة. بل هذه هي الخطوات الأولى التي يفتقدها مجتمعنا ككل. هي أن نتعلم أن نحتوي المختلف عنا. هي أن نصغي لغيرنا أيضا عندما يقول ما لا يروق لنا. هي أن نعلّمه كيف الطريق إلينا سهلة إن تكلم بأسلوب يحفز حاسة الإصغاء لدينا". مؤكدةٍ أن "كل هذا لا يحدث في اطار وحيز واحد. نحتاج الكثير من الأطر ليكتشف كل منا ذاته الفاعلة. وهذا أبدا لا يتعارض مع تواصلنا مع ربنا بمحبة صادقة. فالنوايا الصادقة لن تحد من ترددنا إلى الجوامع. والأنسان النير هو القادر على شق مسارات حياته جامعا فيها ما قد يعزز الجانب الروحي والفكري".

"الطيبة ماركت يحتضن الجميع"
وتابعت بالقول: "الطيبة ماركت يحتضن الصغار والشبيبة والكبار. منهم من يجدون البرامج الفنية التثقيفية متعة. ومنهم من يرى تناول الطعام او الحلوى معًا حول مائدة في وسط العمري هي المتعة حيث يتبادلون أطراف الحديث ويتشاركون الحكايا. ومنهم من يلتقي فجأة بصديق لم يره منذ حين فيعودان معا لذكريات جميلة. ومنهم من قد يتشاجر مع غيره في مكان آمن حيث هناك يتواجد هناك من قد يردعه ويرشده ويوجهه". 
واختتمت حديثها بالقول: "ما أجمل أن تكون مساحة الخيارات واسعة، وما أجمل أن نسخر لغيرنا الخيار دون التحكيم والتفسير المبتذل الذي ينقص من شأن قائله قبل غيره".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق