اغلاق

الفتاة التي قُتلت بعد خروجها من مسجد بأميركا مصرية

تبين أن الفتاة التي قتلت لدى خروجها من مسجد في فيرجينيا هي مصرية من منطقة النوبة جنوب مصر، وفقاً للمعلومات من معارفها في أسوان.


المرحومة نبرة محمود حسنين أبو راس

والفتاة، نبرة محمود حسنين أبو راس، من منطقة أبو سمبل وأرقين جنوب أسوان بمصر.
تقيم نبرة البالغة من العمر 17 عاماً مع أسرتها في ولاية  فرجينيا حيث هاجر والدها إلى هناك منذ سنوات للعمل والإقامة.
في التفاصيل، التي رواها معارف الضحية، فإنه بعد خروجها من المسجد في فرجينيا حيث كانت برفقة 11 من رفيقاتها العربيات والمسلمات يؤدين صلاة التراويح خرجن لتناول السحور في أحد المطاعم القريبة وكن يستقلن الدراجات حتى فوجئن بشاب يحمل عصا كرة بيسبول ويقوم بمطاردتهن، ولكن نبرة وقعت أرضاً وكسرت نظارتها الطبية فقام القاتل بضربها وحملها بسرعة في سيارته واختفى.
وعقب اختفاء الفتاة بساعات، عثر على جثتها في بحيرة قريبة من المسجد في إحدى ضواحي فرجينيا.
ويعني اسم “نبرة” في اللهجة النوبية “الجمال”. وعلى ما قال والد الفتاة في التحقيقات التي أجرتها الشرطة فإن ابنته كانت مستهدفة “لأنها مسلمة”.
إلى ذلك، أكد تقرير الطب الشرعي أن الفتاة تعرضت لاعتداءات وحشية في الجزء العلوي وضرب بآلة حادة وعانت من صدمة نفسية وعصبية أدت لوفاتها.
واتهمت شرطة مقاطعة فيرفاكس في فرجينيا، داروين مارتينيز توريس، البالغ 22 عاماً بقتل المراهقة. وأورد حساب الشرطة على تويتر إنهم “لا يحققون في هذه الجريمة كجريمة كراهية”.















لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق