اغلاق

’أصدقاء مرضى السرطان’ تنظم جولة تسوّق ’كسوة العيد’

مواصلة لجهودها في دعم المعنوي لمرضى السرطان في الإمارات، نظمت جمعية أصدقاء مرضى السرطان، جولة تسوق لـ 27 من الأطفال المصابين، قاموا خلالها بانتقاء ما


صورة جماعية للأطفال المشاركين في الجولة

يرغبون فيه من كسوة عيد الفطر المبارك، قبل أن يشاركوا في حفل إفطار رمضاني جماعي.
وشارك في جولة التسوق والإفطار الجماعي اللذين يأتيان ضمن برنامج "لوّن عالمي"، أحد برامج الجمعية المعنية بتوفير الدعم النفسي والمعنوي لجميع المرضى منذ اكتشاف إصابتهم وحتى شفائهم التام، كل من الاستاذة أمل المزمي مدير شؤون المرضى والشؤون المجتمعية، وعدد من المتطوعين وموظفي الجمعية.

"تجربة الأزياء الجديدة"
وتضمنت الجولة زيارة الأطفال، من الأولاد والبنات، لعدد كبير من المتاجر في مركز العربي للتسوق في إمارة دبي، واختيار ما يناسبهم من معروضات الملابس والأحذية والاكسسوارات لكسوة العيد، كما أتيحت الفرصة لهم لتجربة الأزياء الجديدة والتقاط الصور الجماعية بها مع أقرانهم. 
وقالت الدكتورة سوسن الماضي، المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان: "لكم يسعدنا أن نكون قادرين على رسم البسمة على وجوه أطفالنا، وأن نمنحهم الفرصة للشعور ببهجة وفرحة العيد من خلال مبادرة "كسوة العيد"، التي اطلقتها الجمعية هذا العام لاول مرة، وفي الحقيقة فإن السعادة التي يشعر بها المشاركون في المبادرة، والقائمون على الجمعية، تساوي سعادة هؤلاء الأطفال الرائعين".

"مبادرة كسوة العيد نجحت في تحقيق أهدافها"
وأضافت: "من خلال خبرتنا الطويلة في توفير المساندة والدعم لمرضى السرطان، أدركنا أن المبادرات مثل "كسوة العيد" تحمل في طياتها معان كبيرة، وتمثل للأطفال قيمة عظيمة، لأنها تؤكد لهم أنهم ليسوا بمفردهم، وأن ثمة من يهتم بهم ويعمل على إسعادهم وإدخال البهجة في نفوسهم".
وأكدت الدكتورة سوسن الماضي على أن مبادرة "كسوة العيد" نجحت في تحقيق أهدافها بدعم ومساهمة أهل الخير من الأفراد والمؤسسات ، ولا زالت مبادرة جمعية أصدقاء مرضى السرطان "أنا أستحق الحياة"، تفتح الباب أما الراغبين في التبرع، لجمع أموال زكاة الفطر، وتوظيفها لتوفير العلاجات وغيرها من احتياجات مرضى السرطان غير القادرين.
ودعت المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان الأفراد والمؤسسات إلى مواصلة تقديم زكاتهم طوال شهر رمضان المبارك، من أجل التيسير على فئة غالية من فئات مجتمع دولة الإمارات، المعروف بتقديره للخير، والتضامن مع من يحتاجون المساعدة، انطلاقاً من إرث حضاري وقيمي وأخلاقي متأصل في أبنائها.

مبادرة "أنا أستحق الحياة"
ولفتت الماضي إلى أن "مبادرة "أنا أستحق الحياة" تتزامن مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، 2017 عاماً للخير في دولة الإمارات"، قائلة: "نتطلع من خلال المبادرة إلى توفير تكاليف العلاج لـ 400 مريض بالسرطان، بتكلفة إجمالية تبلغ حوالي 2.2 مليون درهم.
وبإمكان الأفراد والمؤسسات التبرع للمبادرة عبر خدمة الرسائل النصية القصيرة، وذلك من خلال إرسال كلمة "زكاة" إلى الرقم 4425 (اتصالات أو دو)، للتبرع بمبلغ 10 دراهم، وللتبرع بمبلغ 100 درهم أرسال رسالة نصية إلى الرقم 2307 (اتصالات أو دو) ، وللتبرّع بمبلغ 500 درهم إرسال رسالة إلى الأرقام 2308 (اتصالات أو دو)، كما يمكن إيداع المبالغ المالية مباشرة في الحساب المصرفي لـ"زكاتكم علاجهم"، في الفرع الرئيسي لـ"مصرف الشارقة الإسلامي":002-364854-0011 (رقم الحساب المصرفي الدولي "آيبان": AE:440410000011364854002).

نقاط تحصيل الزكاة
كما تتوزع نقاط تحصيل الزكاة التي تستمر مبادرتها حتى 24 حزيران يونيو الجاري، بفروع جمعية الشارقة التعاونية في كل من السويحات، وحلوان، والقرائن، وتتيح "أنا أستحق الحياة" لكل أفراد المجتمع والمؤسسات الحكومية والخاصة فرصة المشاركة في هذا العمل الإنساني النبيل، حيث تستقبل فرق المبادرة كل الراغبين في إخراج زكاتهم طيلة أيام الشهر الكريم على فترتين الأولى من الساعة 4:00 عصرا وحتى 6:00 مساءً، والثانية من الساعة 9:30 مساء وحتى 12:00 منتصف الليل.
وتهدف جمعية أصدقاء مرضى السرطان التي تأسست عام 1999، إلى نشر الوعي بالسرطانات الستة القابلة للكشف المبكر وهي: "الثدي، وعنق الرحم، والبروستاتا، والجلد، والقولون والمستقيم"، وإلى جانب عملها التوعوي تعمل الجمعية على تقديم الدعم المعنوي والمادي لآلاف المرضى وعائلاتهم ممن تأثروا بمرض السرطان، بغض النظر عن جنسياتهم وأعمارهم، ونجحت حتى الآن في تقديم الدعم لأكثر من 3700 مصاب بالسرطان من الأطفال والنساء والرجال المقيمين في الإمارات وأسرهم.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق