اغلاق

روسيا تندد بالتحذير الأمريكي لسوريا حول ‘الهجوم الكيماوي‘

قال مسؤولون أمريكيون يوم أمس الثلاثاء إن الولايات المتحدة حذرت القيادة السورية من شن هجوم كيماوي بعد أن رصدت واشنطن عمليات نشطة فيما يبدو في قاعدة جوية سورية


 ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين

استخدمت في هجوم كيماوي في أبريل نيسان.
ونددت روسيا، الداعمة الرئيسية للرئيس السوري بشار الأسد ، بالتحذير ورفضت تأكيدات البيت الأبيض بأن هجوما يجري التحضير له باعتبارها "غير مقبولة" مما أدى إلى تفاقم التوترات بين واشنطن وموسكو بشأن الحرب السورية.
وقال جيف ديفيز المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الثلاثاء إن واشنطن رصدت استعدادات سورية فيما يبدو لهجوم محتمل بأسلحة كيماوية في مطار الشعيرات وهو نفس المطار الذي هاجمته واشنطن في أبريل نيسان.
وأضاف ديفيز إن واشنطن رصدت الأنشطة المقلقة قبل "يوم أو يومين". ولم يوضح كيف جمعت الولايات المتحدة هذه المعلومات.
وقال ديفيز عبر الهاتف من واشنطن "انطوى ذلك على طائرات معينة في حظيرة طائرات محددة نعرف أنهما مرتبطان باستخدام أسلحة كيماوية".
وقال البيت الأبيض يوم الاثنين إن الحكومة السورية تجهز فيما يبدو لهجوم كيماوي آخر وحذر الأسد من أنه وجيشه سيدفعون "ثمنا باهظا" إذا ما نفذوا هذا الهجوم.
وجاء الهجوم الصاروخي الأمريكي على قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا في أبريل نيسان في أعقاب مقتل 87 شخصا فيما قالت واشنطن إنه هجوم بغاز سام في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة وهي اتهامات أثارت خلافا بين واشنطن وموسكو مباشرة.
وقال البيت الأبيض إن الاستعدادات الأخيرة في سوريا تشبه ما جرى قبل هجوم أبريل نيسان. لكن روسيا تحدت معلومات المخابرات أمريكية.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف "ليس لدي علم بأي معلومات عن تهديد باحتمال استخدام أسلحة كيماوية".
وأضاف "بالتأكيد نعتبر مثل هذه التهديدات للقيادة الشرعية في الجمهورية العربية السورية غير مقبولة".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق