اغلاق

الموصل تحتفل بأول عيد منذ دحر تنظيم الدولة الإسلامية

احتفل أهل الموصل بأول عيد منذ دحر تنظيم الدولة الإسلامية وطرد عناصره من أغلب أنحاء المدينة ويأملون في انتهاء القتال الدائر لاستعادة ما تبقى منها قريبا.
Loading the player...

وتجمع أطفال في ميادين بالشطر الشرقي من المدينة. وبينما كان بعضهم يمرحون على الأراجيح القديمة كان آخرون يلهون بألعاب على هيئة مسدسات وبنادق وهي من بين ألعاب كان التنظيم المتشدد يسمح بها بعد استيلائه على المدينة في يونيو حزيران 2014.
تفجير مسجد النوري ومئذنته الحدباء التاريخية الأربعاء الماضي خيم على أجواء العيد بالنسبة لكثيرين يخشون على سلامة آلاف المدنيين المحاصرين في المدينة القديمة بغرب الموصل التي لا تزال خاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية.
و
طبّق التنظيم تفسيره المتشدد للشريعة الإسلامية فربط أي دمية ذات وجه مثل العرائس بالوثنية وعبادة الأصنام. وشجع الصغار على التدرب على الأسلحة وغيّر في الكتب الدراسية لتعكس فكره القتالي.
وروى من تمكنوا من الفرار كيف حوصر مدنيون في منازل قديمة متداعية في ظروف معيشية مروعة وليس لديهم إلا القليل من الماء والغذاء والأدوية.
وتقول منظمات إغاثة إن الدولة الإسلامية منعت الكثير من السكان من المغادرة لاستخدامهم دروعا بشرية.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق