اغلاق

الجيش الاسرائيلي يلخص شهر رمضان:‘اهدأ من السنوات الماضية‘

نشر الجيش الاسرائيلي في بيان صحفي " احصائيات واستنتاجات حول شهر رمضان الذي انتهى في الايام الأخيرة ، حيث برز عدد المصلين الفلسطينين الذين وصلوا


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الى مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى والذي يبلغ إجمالهم  297،301 مصلّ ".
وقال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي في بيان صحفي أن أعداد المصلين في صلوات الجمعة في رمضان ، كانت على النحو التالي :  يوم الجمعة الأول - 65،396 ، يوم الجمعة الثاني - 86،612 ، يوم الجمعة الثالث - 98،396 ، يوم الجمعة الرابع - 46،897 ، والمجموع  : 297،301 مصل ".

الجيش الاسرائيلي : " أجواء ايجابية "
وأضاف بيان الجيش الاسرائيلي : " بالاضافة الى ذلك يقول الجيش الاسرائيلي ان منطقة الحرم الإبراهيمي في الخليل كانت مميزة خلال شهر رمضان حيث تم تخصيص 7 أيام خاصة للصلاة للمسلمين فقط في الحرم حيث شارك 15،000 فلسطيني بالصلاة في الحرم كل جمعة ، بالاضافة الى ليلة القدر الذي وصل ما يقارب 15،000 شخص للصلاة هناك. ويقول الجيش الاسرائيلي انه في تلك الأيام تم السماح للمسلمين فقط لأداء الصلوات.  الجيش الاسرائيلي يقول ان تحضيراته لشهر رمضان ساهمت في خلق اجواء إيجابية للحفاظ على أمن المنطقة. حيث تم تعزيز القوات في محاور بمنطقة الصفة الغربية من أجل تأمين السفر بأمان للسكان وتأمين سلامتهم.

" الحفاظ على الهدوء "
وقال العقيد ايتسيك كوهين " قائد لواء يهودا " : " لقد قمنا بأقصى جهودنا من اجل الحفاظ على الهدوء في المنطقة خلال شهر رمضان وجزء من ذلك تمكين القيام بفرائض هذا الشهر في الحرم الإبراهيمي على أفضل وجه ".
وأضاف : " بالاضافة الى العمليات التي قمنا بها في الحرم الإبراهيمي، في كل يوم جمعة خلال شهر رمضان تمت إقامة غرفة عمليات خاصة في منطقة قاعدة الإدارة المدنية بالقرب من معبر قلنديا حيث تواجد بها مندوبو جيش الدفاع، ومنسق نشاطات الحكومة في المناطق، وحرس الحدود وشرطة إسرائيل وجهاز الأمن العام. وقد وصلت جميع المعلومات المتعلقة بأوضاع المعبر والمحاور الموصلة إليه لهذه الغرفة. كاميرات التصوير الجوية والأرضية التي تم تشغيلها في المنطقة نقلت الصور الواقعية على افضل وجه " .
أما قائد لواء "بنيامين"، العقيد يوفال غيز قال: "نحن نحاول التخفيف من الضغط، لذلك قمنا بفتح معابر تكون مغلقة في العادة. وقد تم تعزيز القوات بكتيبة إضافية من اجل تنفيذ المهمات المطلوبة . الشيء الأهم هو القادة في الميدان، والمحاربون الذين يهتمون بفهم الوضع بدقة ومع ذلك لا يتنازلون عن مستوى الأمن العالي".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق