اغلاق

رجاء بكريّة تُغلق دورة سنويّة لجيل الإعداديّات في الفريديس الشاملة

أغلقت دورة الكتابة الإبداعيّة فعّالياتها، يوم 20.6 في المدرسة الشّاملة في الفريديس، بإشراف وإرشاد الأديبة والتّشكيليّة رجاء بكريّة.


صور من الدورة

سنة من الأمل والتأمّل، لمجموعة مختارة من الطّالبات المتميّزات. درسنَ خلالها تقنيّات في الكتابة والتّعبير، أساليبها مذاقاتها، مصادرها، في مركزها أسماء لامعة من الأدباء. بينهم كتّاب رواية، شعراء، كتّاب قصّة قصيرة، وفنّانون تشكيليّون.، صوتا وصورة وكلمة..
وقالت رجاء بكرية :" مفعمة برغبة العطاء، مملئة بإيمان مطلق بقدرتي على التّغيير. والإيمان عدوى انتقل منّي للطّالبات اللّواتي اخترتهنّ بعناية بالغة" .
ولعلّ الإنكشاف الواسع على تجارب أدبيّة عربيّة وفلسطينيّة، أهمّ تجربة مرّت بها الطّالبات على صغر أعمارهنّ، ثمّ تمكينهنّ من تحليل نصوص بعيدة المعنى في علاقتها مع اللّوحة الفنيّة، بتيّارتها الحداثيّة وانتماءاتها.
واضافت بكرية :" لقد كان لي حظّ الإلتقاء مع مواهب نوعيّة، تحتاج فقط أن يُؤخذ بيدها لتطوير ملكاتها الإبداعيّة، وإرشادها للمُمكِن على مفترقات التّعبير، بين كثير غير الممكن في حاضر التّجارب الكتابيّة. في هذا الجيل الصّغير تُصقل الموهبة، وتُحدّد إمكانيّاتها. كانت فرصة نادرة كي يستفدن من تجربة حيّة معروفة عربيّا كتجربتي، ولقد فهمنَ تماما ماذا يعني لهنّ ذلك، ولم أبخل عليهنّ بما أملك" .
أغلقت الدّورة بشهادة تقديريّة، وهديّة ممثّلة بنسخ من مجموعتي الأولى "مزامير لأيلول"، وتمنّت لهنّ كتابات مستقبليّة تتجاوز التحدّيات.



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق