اغلاق

باحثون لوزارة الصحة: تعاملوا مع قناديل البحر كأنها خطر صحي

في كل سنة يعاني الالاف من لسعات قناديل البحر ، وفي أغلب الحالات لا يتوجّهون الى المشافي لتلقّي العلاج الطبي أو أنهم يتوجّهون لطبيبب العائلة


تصوير AFP

أو للمراكز الطبية في الشواطئ ، ومع ذلك فانّ بحثا جديدا لأطبّاء وخبراء بيولوجيين يدعون وزارة الصحة الى التعامل مع قناديل البحر كخطر صحّي .

ارتفاع حاد في عدد الأطفال الذين أصيبوا بحروق في الجلد
هذا وقد أجري البحث في أعقاب ارتفاع حاد في عدد الأطفال الذين أصيبوا بحروق في الجلد نتيجة لسعات قناديل البحر خلال سنة 2015 ، وأجري البحث على يد د. ميجل جلطشكاين طبيب وباحث في مجال التسمّم في مستشفى دانا للأطفال في تل أبيب ، وباشترك أطبّاء من مستشفيات مختلفة في البلاد وفي الولايات المتّحدة ، ومع انتهاء البحث دعا الأطباء وزارة الصحة الى التعامل مع قناديل البحر كخطر صحّي وإقامة مراكز معلومات وتدريب الطواقم الطبية في المستشفيات وفي المراكز الطبية في الشواطئ على كيفيّة علاج لسعة قناديل البحر .
وبيّن البحث أنّ صعوبة الإصابة تتعلّق بكميّة السم التي يستوعبها الجسم من قنديل البحر، وان قسما من الأطفال احتاج الى المكوث في المستشفى أكثر من يوم بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم وانخفاض ضغط الدم وصعوبة في التنفّس وغيرها من العوارض التي تشكّل خطرا على حياة الطفل .



















استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق