اغلاق

عبيدات: عودة سياسة الخناق على المقدسيين بعد رمضان

القدس - تحدثت مراسلتنا في القدس مع المحلل السياسي الأستاذ راسم عبيدات ، الذي تحدث عن ماذا ينتظر مدينة القدس بعد شهر رمضان المبارك، والسياسة التي سيتم اتباعها
Loading the player...

مجدداً من قبل السلطات الاسرائيلية ، حيث قال :" بأنه واضح بان ما بعد شهر رمضان ستعود سياسة هدم المنازل ورفع وتيرتها والتفتيشات المذلة وتحديداً على باب العامود وباب الساهرة والبلدة القديمة ، والتي تعود معظم اسبابها الى الشكوك في قيام الشبان بعمليات ضدهم ، ما يزيد من خطورة الوضع في المدينة المقدسة والمخطط الذي يتم تداوله خلال الأيام الاخيرة عن مخطط مُستعجل لمنطقة باب العامود والتي شهدت فيها 35 عملية للفلسطينيين ضد الجنود الاسرائيليين ما دفع بالحكومة الاسرائيلية بالنقاش حوله بتركيب حواجز حديدية جديدة ووضع كاميرات بكثرة في المنطقة ما يحد من حرية التنقل من مكان الى اخر ، وبالتالي هذه الاجراءات تستهدف الحياة اليومية لدى المقدسي لتضييق الخناق عليهم وابعادهم عنها بممارسة التطهير العرقي " .
وأنهى راسم عبيدات حديثه لمراسلتنا بالقدس :" ان المسجد الأقصى المبارك سيرجع الى سياسة التغيير الزماني والمكاني للحرم القدسي الشريف ، بتكثيف الزيارات لدى المستوطنين والسماح مجدداً لأعضاء الكنيست لمحو الصورة النمطية والأسلامية عليه" .


راسم عبيدات، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق