اغلاق

الشيوعية بام الفحم تختتم مشروع ‘منا وفينا‘ لدعم الاسر المستورة

اختتمت الشبيبة الشيوعية في ام الفحم، حملة "منّا وفينا" التي أطلقت بمناسبة الشهر الفضيل، لمدّ العائلات المستورة بمستلزمات مائدة الافطار وكل ما ينقص العائلات.


صور من الحملة وصلتنا من الشبيبة الشيوعية في ام الفحم
 
واستقطبت هذه الحملة العشرات من الطرود الغذائية التي جرى توزيعها على العائلات المستورة.
من جهته، قال سكرتير الشبيبة الشيوعية بام الفحم - فراس اغبارية: "نحن نؤمن ان العائلات المحتاجة هي نتاج لسياسات تهميش تبدأ من الدولة إلى كل ما يتبع لها، بهدف تعزيز رأس المال ثم ليعود عليها بالفائدة السياسية والاقتصادية. والمهمة الأساسية الملقاة على عاتقنا هي محاربة هذه السياسية لتحسين وضع المجتمع اقتصاديا واجتماعيا".
 وأضاف قائلا: "إننا نعلم ايضا، أن هناك مئات العائلات المحتاجة الان لطرود غذائية حتى يتسنى لها عيش فترة الاعياد كما ينبغي أن يعيشهاالمحتفلون بها. لذلك قمنا بهذه الحملة، حملة منّا وفينا، لنكون جزءا من فرحة هذه العائلات، عائلاتنا الفحماوية، اهلنا في هذا البلد الطيب".
 وانهى حديثه بالقول: "علمنا في الشبيبة الشيوعية ليل نهار لاتمام هذا المشروع، وها هو قد تم بنجاح، حيث شاركنا العشرات في التبرع والمساهمة والعمل على المشروع، وكلنا فخر وفرح باتمامنا ما بدأنا به على أكمل وجه، اتمام واجبنا تجاه مجتمعنا".
 
"الشبيبة اعتادت على النشاطات الاجتماعية"
أما عضو الشبيبة الشيوعية بام الفحم، ليان محاميد، فقالت: "الشبيبة الشيوعية لطالما اعتادت على النشاطات الاجتماعية المرتكزة على نظرتها الطبقية والانسانية في ايراد المساعدات لكل من هو بحاجة لها، وحل هذه المشكلات على مدى ابعد".
وأضافات: "كانت حملة (منّا وفينا) احدى مشاريع الشبيبة الشيوعية في ام الفحم، التي بدورها قدمت طرودًا غذائية للعائلات المحتاجة في المدينة، وتأتي هذه المبادرة متزامنة مع شهر رمضان الذي يعزز القيم الانسانية المتعاطفة مع الفقراء. الحملة أبدت نجاحًا كبيرًا، حيث قام اهل المدينة بتلبية النداء للتبرّع بشكلٍ يجعلنا ندرك ماهيّة النفوس الطيبة. كما وُجِب القول انّ مبادرات اخرى مِعطاءة تقوم بحملات مشابهة في هذا الشهر، مما يجعلنا نفخر بكون ام الفحم وأُناسها اصحابهمم وعزيمة في مساعدة الغير".
 واختتمت كلامها قائلة:"الشبيبة الشيوعية في ام الفحم باشرت بهذه الحملة، وستكمل بسلسلة نشاطات متعدّدة اخرى للمجتمع الفحماوي في المدة القريبة، راغبين وآملين ان نكون بلد متكاتف دومًا".



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق