اغلاق

تشكيل لجان إفشاء السلام في عدد من بلدات النقب والجليل

تواصل لجنة مكافحة العنف، المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، والتي يترأسها المحامي طلب الصانع، تشكيل لجان "إفشاء السلام" في الوسط العربي، والتي كلف بمتابعتها


صور من تشكيل اللجان

وتنسيق أعمالها الشيخ رائد صلاح، وجرى خلال يومي الجمعة والسبت الماضيين، تشكيل المزيد من اللجان في البلاد وتحديدا في منطقتي النقب والجليل.

الناصرة
و
شهد مبنى بلدية الناصرة، الجمعة الماضية، اجتماعا لتشكيل لجنة "إفشاء السلام" في المدينة، بحضور كل من: رئيس البلدية، السيد علي سلام، والشيخ رائد صلاح، والمطران رياح أبو العسل، وعدد من أعضاء البلدية وشخصيات اجتماعية أخرى من الناصرة، وتم اختيار الشيخ إيهاب خليل، مركزا لعمل اللجنة في الناصرة.
ورحّب رئيس البلدية بالمشروع وأبدى استعداده للتعاون في دفع عجلة هذا المشروع بما يخدم مكافحة ظاهرة العنف التي تعصف بالمجتمع العربي بالبلاد.
وقال الشيخ رائد صلاح مركز أعمال لجنة مكافحة العنف: "إن المهمة الأولى للجان هي التوعية والإرشاد وهو الدور الأساس بهدف إفشاء السلام والتسامح وبث لغة الحوار بعيدا عن العنف والاقتتال".
وأكّد المطران رياح أبو العسل عضو لجنة مكافحة العنف في لجنة المتابعة على "ضرورة وضع قواعد للمحبة والسلام والتسامح في مجتمعنا"، مشيرا إلى أن "ظاهرة العنف باتت تقلق كل إنسان عاقل وعلى المؤمنين الصادقين والعقلاء مجابهتها دون الاكتفاء بالاستنكار والكلام".

حورة وعرعرة وكسيفة واللقية في النقب
إلى ذلك، أعلن أمس السبت عن تشكيل "لجان افشاء السلام" في قرى اللقية، وحورة، وكسيفة وعرعرة النقب، بحضور كل من المحامي طلب الصانع، رئيس لجنة مكافحة العنف، والشيخ رائد صلاح، مركز عمل لجان "إفشاء السلام"، والشيخ أسامة العقبي، عضو مكتب الهيئة الشعبية للإصلاح في النقب، والاعلامي توفيق محمد. والتقى وفد "مكافحة العنف" العديد من وجهاء النقب من العاملين في الشأن العام والعمل الإصلاحي.
وقال الاستاذ ابراهيم أبو محارب، منسق عمل لجان "إفشاء السلام" في النقب، ورئيس مجلس محلي اللقية سابقا، "إن اللقاءات التي جرت في القرى المذكورة، شهدت حضورا طبيا وجمعت العديد من وجوه الإصلاح في النقب، وهو ما يبشر ببداية موفقة نحو بناء نواة للعمل الاصلاحي والتوعوي في النقب، نحو إقامة لجان فاعلة في كل ربوع النقب".
وأكد أبو محارب، "أن اللجان المشكلة لن تكون بديلا عن لجان الإصلاح الأخرى، بل ستكون داعمة لها، وستركز أعمالها في النواحي الوقائية التي تعمل على استباق المشاكل قبل تفاقمها واستفحالها، ونوّه إلى ضرورة أن يترجم عمل اللجان على الأرض بل جدية، لاكتساب ثقة الناس ودعمهم وانخراطهم في جهود الفعل التربوي والاصلاحي".
وشكر أبو محارب، "لجنة مكافحة العنف المنبثقة عن المتابعة، على جهودها وحراكها في انحاء البلاد نهوضا بالإصلاح ومكافحة لظاهرة العنف التي تنخر المجتمع العربي في الداخل"، وأشار إلى أهمية الربط المركزي بين اللجان كافة واللجنة الأم (لجنة مكافحة العنف).
يشار إلى انه تم اختيار مركزين للجان إفشاء السلام في بلدات النقب آنفة الذكر، وهم ابراهيم أبو محارب للإشراف العام وتركيز عمل اللجنة في قرية اللقية، ويوسف أبو عرار، مركزا للجنة افشاء السلام في عرعرة النقب، وسيد السيد، مركز لجنة افشاء السلام في حورة، وأبو ماهر العمور (إمام مسجد السلام)، مركز لجنة افشاء السلام في كسيفة.
( من طه اغبارية )

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق