اغلاق

لن أقول وداعا يا روني ولكن الى اللقاء،بقلم:أحمد عويسات

لن أقول وداعا يا روني ولكن الى اللقاء. كم اسعدت جماهير مانشستر يونايتد على مدار 13 عاما، كم هي لحظات الفرح الكثيرة التي رسمتها على شفاه محبي "الشياطين


الصحافي احمد عويسات 

الحمر"، من أهداف حاسمة ، كان لها الفضل في قلب نتائج المباريات رأسا على عقب وحصد البطولات .. فزت بكل لقب بإمكان لاعب ان يحصل عليه ، وظلمتك جائرة الكرة الذهبية .
ليس عبثا أطلق عليك لقب الفتى الذهبي ، قائد .. سريع .. ذكي .. وموهوب وحاد كالسيف في استغلال الفرص وتحويلها للغة الأهداف ، يا من ارتجف منك حراس المرمى على مدار التاريخ ، الى اللقاء يا روني ..
رغم ان لعنة الإصابات كانت تطاردك في آخر موسمين الا انك عملت المستحيل للعودة وبقوة وتحطيم الرقم القياسي كهداف تاريخي في اليونايتد والمنتخب أيضا ، لتتربع على عرش قائمة هدافي احد افضل النوادي في العالم ، وهذا ليس سهلا في ظل تواجد كوكبه دُونت أسمائها في أولترافورد مسرح الاحلام .
ولكن عدم التقدير الكافي من مدرب او مسؤول في النادي أدت لهذا القرار الظلامي ، والحديث على مدار عامين إعلاميا واداريا عن اعطائك الضوء الأخضر للرحيل لفريق الام ايفرتون .
نعم أخطأ النادي المانشستراوي ، نعم اخطأ مورينو ، فبإمكان روني ان يعطي ويلعب حتى لو كبديل وان يقود مانشستر حتى الاعتزال في أربعة او خمسة سنوات قادمة على الأقل .
لماذا هذا الفراق الصعب للطرفين لروني وللجماهير ، فانا لا أرى قائدا جديا في اليونايتد بعده ، على الأقل في السنوات الخمس القادمة ، بدلا من اجراء مباراة تكريمية لانجازاته الأخيرة ، نقول وداعا للاعب كبير مثل روني ، لا حمدا ولا شكورا .. خاب أملي من هذا التصرف والقرار لإدارة تُشرف على نادي كبير مثل مانشستر يونايتد !
أتمنى ان تعود بالمستقبل حتى لو لشهر واحد فقط ، وتنهي مشوارك في اليونايتد . الى اللقاء يا روني ، فهدفك المقصي أمام السيتي سيضل محفورا في ذاكرتي للابد .



لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق