اغلاق

خبير الانترنت عبدالله ميعاري:‘ تلقيت بلاغات حول 5 حالات ابتـزاز فتيات بغضون ساعات‘

ازدادت في الآونة الأخيرة بشكل كبير حوادث الابتـزاز الجنسي للنساء والفتيات عبر الانترنت، بعد الإيقاع بعدد منهن باسم الحب والاعجاب، غالبا، ووعودات الزواج الزائفة

 
المربي عبدالله ميعاري
 
من قبل اشخاص مبتـَزين لا يعرفون الشفقة والرحمة ويبغون الربح السريع.
حوادث ابتزاز الفتيات شاعت كثيرا في الآونة الأخيرة في المجتمع العربي في البلاد وباتت ظاهرة مقلقة .
وفي ظل  التطور التكنولوجي المتمثل في طرق التواصل الحديث ومنها الإنترنت والهاتف النقال المجهز بكاميرات عالية الدقة، ظهرت ما تُسمى بجرائم إبتـزاز الفتيات التي يلجأ لها بعض الشبان في المجتمع، بهدف تحقيق مصالح خاصة، ومنها احتياجات مادية أو جنسية وربما نفسية. 

"تلقيت شكوى حول 5 حالات خلال ساعات"
المربي عبدالله ميعاري، مدير مدرسة السلام الابتدائية في سخنين وخبير في عالم الانترنت، من اكثر الناس المطلعين على هذه الحوادث وتفاصيلها في منطقة البطوف،  حيث يقصده العديد من الضحايا بهدف المساعدة.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما تحدث مع المربي عبدالله ميعاري حول الظاهرة والذي بدوره قال :" ان ظاهرة الابتزاز الجنسي للفتيات تشكل نحو 70% من حوادث الابتزاز بشكل عام ، فأنا شخصيا تلقيت في اليومين الأخيرين 5 توجهات لحالات ابتزاز جنسي لفتيات من منطقة سخنين والبلدات المحيطة بها".
وتابع :" تنوعت وتعددت الطرق التي يستخدمها المبتزون في إبتزاز الفتيات، لكن في النهاية تبقى التكنولوجيا الحديثة، هي الأداة الأساسية والأولى في الإبتزاز وخصوصا الهواتف الذكية التي لا يكاد بيت من البيوت يخلو منها والتي وجدت لخدمة الناس وتسهيل تواصلهم مع العالم الخارجي لا لتكون وسيلة تجلب الهموم والتعاسة للآخرين".

دور كبير للتوعية
وأضاف ميعاري :"ان وقوع الفتاة في فخ الابتزاز له ابعاد كثيرة وعواقب وخيمة قد يؤدي الى هدم مستقبل عائلة، ولذلك فأنا أرى بأن الأمهات لهن دور كبير في توعية بناتهن وزرع الثقة في نفوسهن، والتعامل معهن كصديقات لأن ذلك يزيل حاجز الخوف والخجل . إضافة الى مراقبتهن وتوجيههن ".

الفراغ العاطفي واسباب اخرى
وعن أسباب وقوع الفتيات في هذا الفخ ، قال ميعاري :" هنالك عدة أسباب من أهمها الفراغ العاطفي الذي تعيشه الفتاة ، الاعتقاد السائد لدى بعض الفتيات بان العلاقة مع الجنس الاخر هي تسلية لا غير ، رعب الفتاة من شبح العنوسة رغم صغر سنها في بعض الحالات ، العاطفة القوية لدى بعض الفتيات والاوعودات الزائفة من قبل ضعفاء النفوس ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق