اغلاق

المبادر رامي محاميد من الفريديس يطرح حلا لأزمة تناوب أعضاء المشتركة

قال المبادر الاستراتيجي رامي محاميد من قرية الفريديس: "أنالقائمة المشتركة ملك للشعب وليس ملك للأحزاب، نحن دفعنا ثمنها من عرق جبين ابائنا وأمهاتنا وبناتنا،


المبادر رامي محاميد

ودفعنا من دمائنا وهدم البيوت والتحريض ضدنا، فلا يحق لأحد أن يهددنا بحل القائمة المشتركة، يحق له فقط الخروج منها". 

"القائمة المشتركة تتوجه لحل مشاكلها الداخلية الى لجنة شعبية لا تملك أي خبرة"
وأضاف محاميد: "قبل عدة شهور حذرت بان وجود لجنة الوفاق تهدد امن واستقرار البلاد، لأنها تدعم الفراغ السياسي في البلاد،على سبيل المثال لدى الأحزاب الصهيونية مستشارين في مجال السياسة والإعلام ومتعاقدون مع شركات للعلاقات العامة لحل الأزمات السياسية (أصحاب خبرة ويدفعون ثمن الاستشارة )، أما القائمة المشتركة وهي ثالث اكبر حزب سياسي في الكنيست فأعضائها يتوجهون لحل مشاكلها الداخلية الى لجنة شعبية لا تملك أي خبرة في حل المشاكل  السياسية".

"المشتركة في خطر بعد فوز جاباي"
ورأى محاميد "أن
الصورة بعد فوز أفي جاباي برئاسة حزب العمل، أصبحت القائمة المشتركة عائقا كبيرا لمخطط جاباي بإسقاط حكومة نيتنياهو، وبنفس الوقت أحزاب لبيد و حكلون ينظرون بان القائمة المشتركة فريسة سهلة لكي يحصلوا على أصوات العرب، وليس مستبعدا ان يلغوا قانون نسبة الحسم لكي يستطيعوا تفكيك القائمة المشتركة. على الجميع أن يعلم أن الفراغ السياسي الموجود في القائمة المشتركة يهدد أمننا ومستقبلنا" 

حل الأزمة التناوب بين أعضاء الكنيست العرب
وأوضح محاميد "أن حل الأزمة التناوب بين أعضاء الكنيست العرب يتمثل بطريقتين :
الحل الأول بطريقة متخلفة : أي ان على عضو الكنيست من الجبهة ان يستقيل، ويدخل مكانه عضو الكنيست من الحركة الإسلامية الجنوبية فقط لان ليس من حق احد ان يطلب رفع عدد أعضاء التجمع على حساب الحركة العربية لتغيير، لان التجمع لم يحصل على 4 مقاعد مسبقا (الجبهة 4 الحركة الإسلامية 4 التجمع 3 والحركة العربية لتغيير 2 )".

"الحل السليم لمواجهة الفراغ السياسي في المشتركة"
أما حل الثاني السليم لمواجهة الفراغ السياسي برأي محاميد، فيتمثل بـ:
-تأجيل تنفيذ الاتفاق التناوب حتى عودة الكنيست من الإجازة وإذا لم يحدد موعد انتخابات مبكرة للكنيست حتى أواخر العام الحالي على عضو الكنيست من الجبهة الاستقالة من الكنيست ببداية العام القادم وهذا سيساعد على أعطاء عضو الجبهة الفرصة لتكملة عمله ودخول عضو الحركة الإسلامية مكانه
-تحويل ميزانية عضو الجبهة الى الحركة الاسلامية حتى أواخر العام الحالي، الحساب كتالي (68000 شيكل ميزانية عضو الكنيست * 5 ، من شهر أغسطس حتى شهر ديسمبر = 340000 شيكل )
-في حال تم تحديد موعد انتخابات مبكرة تحصل الحركة الاسلامية في الانتخابات القادمة 4+1 كتعويض لها وتحصل الجبهة 5-1 .
-حل لجنة الوفاق نهائيا 
- الموافقة على مبادرتي بخصوص انتخاب رئيس القائمة المشتركة
 
شروط الانتخابات 
وأوضح محاميد أن مبادرته لانتخاب رئيس القائمة المشتركة تتضمن الشروط التالية:
-
يكون منصب رئيس القائمة المشتركة هو اكبر منصب سياسي في الوسط العربي 
- يحق لكل مواطن ان يرشح نفسه لرئاسة القائمة المشتركة حسب قانون انتخابات الكنيست
-يتم انتخاب رئيس القائمة المشتركة من قبل أعضاء لجنة المتابعة 
- يكون فوز المرشح حسب الأغلبية  في الانتخاب
-على الفائز أن يحصل على الأقل 60% من أصوات ممثلين الأحزاب العربية (القائمة المشتركة ) داخل لجنة المتابعة 
- على كل مرشح في يوم الانتخابات ان يعرض امام اعضاء لجنة المتابعة سياسته الداخلية والخارجية للقائمة المشتركة عدم تنفيذ هذا البند يسحب منه الترشح 
- في حال فوز المرشح علية ان يستقيل من عضويته للحزب الذي ينتمي اليه 
- تعين موعد الانتخابات خلال شهر من يوم الاتفاق على المبادرة (انتخاب رئيس القائمة المشتركة )
- يوم الانتخابات يكون بث مباشر لكي يشاهد ويسمع الشعب الفلسطيني الداخل ما هي سياسة كل مرشح لرئاسة القائمة المشتركة وكيف يتم انتخاب رئيس القائمة المشتركة
-تخصيص مبلغ مالي حتى 200 الف شيكل للفائز برئاسة القائمة المشتركة كتغطية مصاريف حملة الانتخابات لرئاسة القائمة المشتركة ( الاموال من القائمة المشتركة) 
                                                                                                                                                 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق