اغلاق

ندوة في جامعة بئر السبع حول توثيق تاريخ بدو النقب

نظمت جمعية الصمود بالتعاون مع شتيل، مكتبة رهط العامة وقسم الحكم والسياسية في جامعة بئر السبع، مؤخرا، ندوة بعنوان "بدو النقب: قراءات تاريخية وتحديات


صور من الندوة


مستقبلية"، وذلك بمناسبة صدور كتاب "بدو النقب: مئة عام من السياسية والمقاومة" للدكتور منصور النصاصرة. 
يحاكي الكتاب رواية جنوب فلسطين منذ اعادة بناء مدينة بئر السبع العثمانية في عام 1900 حتى يومنا هذا. ويسرد الكتاب التطورات التاريخية والسياسية والاقتصادية لعرب النقب وقضاء بئر السبع في الفترة العثمانية، البريطانية، فترة الحكم العسكري، وفترة ما بعد اوسلو والنضال الجماهيري ضد مخططات برافر.
يعيد الباحث د. منصور النصاصرة صياغة التاريخ السياسي والنضالي لعرب النقب ويرسم تصورا جديدا لم تتطرق له غالبية الابحاث العلمية حتى يومنا هذا، وهو ان لبدو قضاء بئر السبع تاريخ حافل بالنضال والتحدي ضد الاقصاء والهيمنة من الانظمة السياسية المتعاقبة. 

طاولتي نقاش
تخللت الندوة على طاولتي نقاش تناولت الأولى الكتاب وتاريخ نساء النقب المهمش وناقش المتحدثون في طاولة النقاش الثانية الجوانب القضائية والاقتصادية والتخطيطية في النقب.  أدار طاولة النقاش الأولى أ. جهاد الصانع رئيس قسم الحاسوب في جامعة بئر السبع، التي عقب فيها أ. مصطفى كبها مشيدا بالكتاب ومؤكدا على أهمية اجادة البحث والدراسة الاكاديمية " هذا العمل الذي اعتمد على المصادر الأولية والتاريخ الشفوي يمثل نموذجا يحتذى به للعمل الأكاديمي المهني والمُتقن بعيدا عن التسطيح والتبسيط".

أهمية توثيق تاريخ نساء النقب المهمش
بدورها، تحدثت د. صفا أبو ربيعة الباحثة في علم الانسان والجندر والتي انهت للتو دراسة ما بعد الدكتوراه في جامعة هارفارد، عن أهمية توثيق تاريخ نساء النقب المهمش.  فيما شدد د. عامر الهزيل والذي أدار الجلسة الثانية من النقاش على أهمية رفد العمل المهني والحرفي بالدراسات الاكاديمية، وأشار الى المبادرة التي يعتزم اطلاقها منتصف أغسطس- آب المقبل لتشكيل مجلس شبابي للقرى والبلدات العربية في النقب.

" علينا الاستثمار في الثروة البشرية والطاقات غير المستغلة"
المحامية سهاد بشارة مديرة الأرض والتخطيط في مركز عدالة اوضحت في مداخلتها ان النظام القضائي الإسرائيلي يعيد اليوم في النقب استخدام نفس الآليات القانونية التي استخدمها في السبعينات والستينات " ما نشهده اليوم في النقب يذكرنا بسنوات السبعينات وعمليات المصادرة الواسعة آنذاك".
واستعرض د. سليمان أبو بدر واقع الأوضاع الاقتصادية في النقب قائلا" على الرغم من الإحصاءات القاتمة الا ان هناك بارقة امل، ففي سنة التسعين تحديدا التحقت اول فتاة عربية من النقب في الجامعة واليوم لدينا المئات من الطالبات العربيات " وأضاف أبو بدر " علينا الاستثمار في الثروة البشرية والطاقات غير المستغلة".
من ناحيته، تحدث أ. ارون يفتحائيل عن البحث الأكاديمي كاداه نضالية " البحث الأكاديمي المهني يوفر لنا الأدوات لدحض الأكاذيب وتجذير الحقائق التي شيئا فشيئا تتغلغل أكثر فأكثر" وفي ختام الندوة قدم د. عامر الهزيل نيابة عن بلدية رهط درعا تكريميا للدكتور منصور النصاصرة وهو ابن مدينة رهط تقديرا لجهوده ونشاطه.



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il




لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق