اغلاق

بروفيسور لطفي جابر يشارك بمؤتمر قمة الرعاية الصحية في لشبونة

أقيم مؤتمر القمة العالمي لرعاية الصحة في لشبونة في 17 – 18 من شهر تموز الحالي . وقد ألقيت سلسلة طويلة من الابحاث بواسطة ثلاثين باحثا وطبيبا


بروفيسور لطفي جابر

دعوا خصيصا من جميع انحاء العالم، كما اظهرت هذه المحاضرات المشاكل الصحية المختلفة بما فيها المشاكل التي تصيب الاطفال .
وقد استعرض بروفيسور لطفي جابر موضوع التشوهات المرضية والوفيات عند الاطفال العرب، كذالك التحولات التي جرت في كشف الامراض الوراثية المختلفة بعد اكمال مشروع الجنيوم الوراثي للانسان، وقد استعرض المسببات المرضية الخلقية الناتجة اساسا من الزواج داخل العائلة وكيف ان هذا الزواج قد يزيد خطر ظهور التشوهات بضعفين ونصف وهذه المعلومات ثمرة ابحاثه وهي تستعمل يوميا من قبل اخصائي الوراثة عند اعطاء النصيحة للازواج الشابة .
واظهر بروفيسور جابر في محاضرته كيف ان هناك فارقا شبه ثابت بنسبة وفيات الاطفال العرب مقارنة بالاخرين الذين لم يعتادوا على زواج الاقارب، وقد لفت الانتباه ان التشوهات الخلقية كسبب لوفيات الاطفال عند العرب تصل من 27-35 بالمائة (كسبب اساسي للوفاة في السنين الاخيرة ) .
وقد شرح بروفيسور جابر في مؤتمر قمة الرعاية الصحية في لشبونة ان الكثير من السكان العرب يعيشون في مجتمع مغلق . وان كان قد حصل الكثير من الانفتاح في السنين الاخيرة . وقد اظهر في ابحاثه ان هناك عائلات كثيرة (تحتكر) مرضا معينا ، الامر الذي جعل وزارة الصحة توفر برامج صحية وراثية لكشف هذه الامراض في داخل العائلات وادخالها في برامج الفحوصات قبل الزواج وقبل الحمل وخلال فترة الحمل ، وذلك لمنع ظهورها والتعامل معها بوقت مبكر وذلك حسب مدى وجودها ، الا انه بالرغم من كل المحاولات والحذر قد تحدث اصابات صعبة تحول دون ولادة جنين سوي او تشكل خطرا على حياة المرأة او الجنين. هنالك تكون صعوبات توجب التعاون المتين مع رجال الدين ذوي الخبرة وسلطات الصحة في المستشفيات المختلفة. وقد اظهر بروفيسور جابر في المؤتمر ان رجال الدين لهم دور مشكور في تنوير الناس في اتخاذ قرارات صحيحة .
وقد اوضح في محاضرته كيف ان الدين الاسلامي في سماحته اظهر امكانية اجراء التشخيصات للجنين قبل نفخ الروح فيه خاصة عندما تكون هناك مشاكل من نوع الامراض التي تصيب الصبغة الوراثية وغيرها .
واضاف بروفيسور جابر أن مدى تجاوب الجميع من أجل تخفيف ما يتعلق بالتشوهات الخلقية هو مدعاة للاطمئان وهي ملاحظة بشكل واضح خاصة التجاوب من قبل الازواج الشابة باجراء الفحوصات الضرورية، ولو لم يكن هذا التعاون لما استطعنا الوقوف في قمة المؤتمرات الصحية العالمية نتحدث بفخر عنها، ولكن المشوار ما يزال طويلا .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق