اغلاق

الجيش الإسرائيلي يكشف عن عملياته على الحدود السورية

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي، جاء فيه :" في شهر حزيران من عام 2016 ، تمت إقامة مديريّة "حسن الجوار" في الفرقة 210 (الجولان)،
تصوير الجيش
Loading the player...

الّتي تهدف الى تعميق المساعدة المدنيّة للمواطنين السوريين في هضبة الجولان السورية، مع الحفاظ على مبدأ عدم التدخّل في القتال. وفي شهر آب من العام نفسه تمّ القيام بالعمليّة الأولى للمديريّة. منذ حينها وحتى اليوم، تمّ القيام بأكثر من 110 حملات مساعدة مختلفة" .
واضاف البيان :" القوات التي تقوم بالعمليات التشغيلية في المنطقة تقوم أيضا بالمساعدة في نقل المعدات والحفاظ على الامن خلال العمليات الإنسانية التي تقودها مديرية "حسن الجوار"، المسؤولة عن عمليات التنسيق ومراقبة العمليات.
الحديث عن ما يقارب 200000 مواطن محلي من أصحاب الهوية المحلية الحورانية. تعيش حوالي 400 عائلة في مخيمات قرب الحدود والباقين يعيشون في القرى او المناطق المفتوحة. نحو ثلث من السكان هم نازحون او لاجئون، ونصفهم دون سن الثامنة عشر" .
واردف البيان :" تتم عمليات المساعدة وراء الحدود لسببيْن. الأول نابع من دافع الضمير الحي والأخلاقي - لا يستطيع الجيش الوقوف أمام المأزق الإنساني الصعب دون مساعدة الأبرياء الذين يحتاجون المساعدة. السبب الثاني هو أمني - يمكن للمساعدة بناء بيئة أقل عنفًا وراء الحدود، وعلاقات جوار حسنة تؤثر على الوضع الأمني.
يتم تقديم المساعدة على ثلاثة محاور:
1. المحور الطبي - إدخال مئات الأطفال من القرى المختلفة للعلاج اليومي في شمال البلاد، مساعدة في إقامة مركزيْن طبيّيْن في المنطقة، نقل الأدوية والمواد الطبية المتقدمة، استخدام النقاط الطبية العسكرية المحاذية للحدود لإقامة العيادات الميدانية.
2. محور البنى التحتية - نقل ما يقارب 260000 لتر من الوقود للتدفئة، وتفعيل آبار المياه وأفران المخابز، ونقل 7 مولدات كهربائية، وأنابيب المياه لترميم الشبكات، والمعدات التعليمية للمدارس في المنطقة.
 3. محور المساعدات المدنية - نقل 40 طنًّا من الطحين للمخابز، وحوالي 225 طنًّا من الغذاء، و 12000 علبة حليب صناعي للأطفال "متيرنا"، و 1800 رزمة حفاظات، و 12 طنًّا من الأحذية، و 55 طنًّا من الملابس الدافئة.
تتم معالجة أغلبية المرضى الذين يأتون لإسرائيل في المركز الطبي للجليل الغربي في مدينة نهاريا، ومستشفى "زيف" في صفد، وفي بقية المستشفيات، في شمال البلاد غالبًا"- الى هنا نص البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .


تصوير الجيش


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق