اغلاق

لأول مرة بمنطقة المثلث: صف أول ثنائي اللغة، روضات بلدية ثنائية اللغة

بلدية الطيبة بالتعاون مع جمعية يداً بيد - مركز التربية العربي اليهودي في إسرائيل، ستفتتح في السنة الدراسية القريبة صف أول ثنائي اللغة للمرة الأولى،


صورة للتوضيح فقط

والذي سيقام في حرم كلية بيت بيرل، وتحت إدارة مدرسة عمر بن الخطاب في الطيبة. كما سترعى البلدية روضتي يداً بيد اللتين تعملان في المكان في السنتين الأخيرتين، لتصبح روضات بلدية حكومية. صف الأول والروضات تحاكي كل من يطمح في تعليم مشترك للعرب واليهود، باللغتين وعلى أساس متساو. وقد أعلنت جمعية يداً بيد ان التسجيل للصف الأول لا يزال مفتوحاً.
الصف، الذي سيفتتح كمسار في إطار مدرسة قائمة، سيكون إقليميا وسيعمل بحسب المنظومة ثنائية اللغة في يداً بيد: معلمتان في الصف معا، تعلمان  بالعربية والعبرية، بحيث كل معلمة تتحدث بلغتها، مع إعطاء مكانة متساوية الثقافتين والشعبين. هذه المنظومة تعمل اليوم بنجاح في خمس مناطق مختلفة في البلاد: في القدس، يافا - تل ابيب، حيفا، كفر قرع والجليل (مسجاف).
قرار افتتاح الصف جاء من قبل رئيس البلدية شعاع منصور مصاروة بأعقاب مبادرة قام بها مجموعة من سكان كفار سابا، الطيرة والطيبة الذين عملوا في السنوات الأخيرة من اجل اقامة مدرسة ثنائية اللغة ومجتمع محلي حولها. الأهالي تواصلوا مع جمعية يداً بيد، والتي تدير روضات ومدارس ثنائية اللغة في ارجاء البلاد وأقاموا روضة عربية - يهودية تعمل اليوم في بيت بيرل. الأطفال الذين انهوا الروضة سيكونون أول فوج في صف الأول الجديد.
طواقم مشتركة من قسم المعارف في البلدية وخبراء تربية من "يداً بيد" ابتدأوا فعلياً العمل بكد على تأهيل الطواقم التربوية وفقاً لمناهج وزارة التربية والتعليم والمنظومة ثنائية اللغة.
"هذه الخطوة هي انجاز حقيقي ودفعة معنوية وعملية نحو تثبيت التربية ثنائية اللغة في منطقة المثلث الجنوبي والشارون"، قال محمد مرزوق، مدير الدائرة الجماهيرية في "يداً بيد"، والذي يقوم بمرافقة مجموعة الأهالي في المنطقة في السنتين الأخيرتين. واضاف "كلي ثقة أن الشراكة مع بلدية الطيبة ورئيسها، السيد شعاع منصور مصاروة، هي فاتحة خير وبداية تعاون بين المواطنين اليهود والعرب في كل المنطقة".
"هذه هي الإجابة الحقيقية والطبيعية لكل من يحاول اشعال الفتن واثارة الكراهية"، أضاف شولي دختر، مدير عام "يداً بيد". "هذه المبادرة أتت من المجتمع، من الناس. الناس هنا يريدون ان يعيشوا سوية، يريدون ان يكبر اولادهم معاً. هذه ليست رغبة عابرة، هذه حاجة أساسية، ونحن نبارك على التجاوب مع هذه الحاجة" .
تدير "يداً بيد" مدارس وروضات ثنائية اللغة في القدس، حيفا، يافا، كفر قرع، في الجليل وبيت بيرل، ويدرس فيها قرابة ال 1700 طالب، نصفهم يهود ونصفهم عرب.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق