اغلاق

جدّة فحماويّة: هل يعقل أن تضع المعلّمات المنوّم لأطفال الحضانة ؟ شاهدت منظرا يقشعر البدن

ذكرت سيّدة فحماويّة في حديث لموقع بانيت (الاسم محفوظ في هيئة التحرير) ، وهي جدّة لطفلين في احدى الروضات في المدينة أنّها تنوي نشر تحذير للفت انتباه


رياض اغبارية

الأمّهات والآباء والجدّات بعد أن شاهدت مشهدا "تقشعرّ له الأبدان"، على حد وصفها، في احدى الروضات .
وأضافت الجدّة أنّها لا تزال "غير مصدّقة أنّه من الممكن أن تضع المعلّمات في الروضة المنوّم للأطفال مع العلم أنّ الأمهات يرسلن بفلذات أكبادهنّ الى الروضات وهنّ يتوقّعن من المعلّمات أن يعتنين بهم أفضل عناية".
وأضافت الجدّة أنّها بعد أن سمعت عن حكايات وصفتها بالكوابيس تحدث في الروضات بشكل عام قرّرت أن تنشر حادثة قالت إنّها حدثت معها.
 وقالت: " قمت بتحضير إفطار جماعي لأطفال الروضة وأخذته للروضة التي يتعلّم بها أحفادي لكي أطعم الأطفال  ورأيت بالصدفة زجاجة دواء على الطاولة، ارتبت من شكلها لأنّ كل الكتابات عليها باللغة الانجليزيّة، فسألت المعلّمات عنها ولكنهنّ رفضن الاجابة. وبعد تكراري للسؤال أجابتني احدى المعلّمات بأنّ هذا الدواء يعطى لأحد الأطفال الذي يعاني من وجع بالبطن. وبدأ شكّي يزداد في ماهية الدواء خاصّة وأنّي جدّة وأعرف الدواء الذي يعطى لأوجاع البطن وهو ليس من هذه النوعية أبدا "

"زجاجة منوّم تعطى للأطفال"
وتابعت الجدة : " خلال تواجدي في الروضة بدأت طفلة بالبكاء والصراخ فأخذتها لأهدّئها، فقالت لي احدى المعلّمات اتركيها فهي ستنام ولكّني أصررت على حملها وتهدئتها واطعامها. وبالفعل نامت الطفلة على يدي وبدأت أرى الأطفال ينامون واحدا تلو الآخر. وقلت للمعلّمات لو أنّي لم أحضّر الطعام بيدي لشككت بأنّ به منوّم وبالفعل  بدأت أشكّ بأنّ الزجاجة التي رأيتها ما هي إلّا زجاجة منوّم تعطى للأطفال ".
وأنهت الجدّة : " عبر موقع بانيت أطلب من الأمهات والأهل بشكل علام توخّي الحذر والانتباه للأطفال فهم أمانة برقبتنا جميعا".

البروفيسور رياض اغبارية: لا داعي للقلق
وكان لمراسلنا حديث مع البروفيسور رياض اغبارية، محاضر وباحث ومدير كلية الصيدلة في جامعة بن غوريون تخصص في موضوع علم الأدوية ، والذي أكد لمراسلنا أنه "ليس هنالك ما يدعو للقلق من ما تم ترويجه"، مؤكدا على استبعاده إقدام أي حاضنة او أي معلمة على اعطاء الأطفال أدوية وخاصة الأدوية المنومة.
 وأسهب في ذلك قائلا :" الحقيقة ان لا ادوية منومة تستعمل او يسري مفعولها على الأطفال لان الادوية المنومة صنعت من اجل التحكم في القلق الذي يساور المريض وبالتالي يبعد القلق والاضطرابات ، بينما الأطفال بطبيعتهم مليئون بالطاقة ولا شيء يدعو للقلق.  المنومات هي حبوب يستعملها الكبار من جيل 20 فما فوق، اما بقية الأدوية التي تستعمل للأطفال في حالات شاذة، كالذين يعانون من الآلام الصعبة فإنهم يتناولون أدوية مسكنة للأوجاع وليس منومة وكلها بالطبع تحت إشراف وإذن الأطباء".
وتابع د. رياض مشيرا الى سبب اخر استبعد من خلاله قيام الحاضنات على فعل كهذا :" ان الادوية المنومة بطبيعة الحال وفي كل صيدلية تحفظ في اماكن خاصة كالخزنة حيث ان اخراجها يتطلب اذنا من الطبيب، وفي حال نقص الدواء من الصيدلية بدون اذن الطبيب فان ذلك قد يفتعل المشاكل لصاحب الصيدلية".
وقال:" ليس ذلك فحسب بل وان هذا الدواء ثمنه غال جدا ، أي ان تكلفة الحبة الواحدة تساوي 10 شيقل ولا أظن أن هنالك حاضنة قد تتمكن من شراء دواء قد يكلفها راتبها الشهري ما إن قامت بتلقينه للأطفال يوميا أو بين فترات متقاربة.
كذلك أضاف د. رياض انه "لمن ضرب الجنون نشر منشورات غير مسؤولة كهذه من شأنها ان تقلق اهالي ام الفحم وتؤدي الى حالة من غليان دونما التأكد من صحة هذه الامور التي هي غير معقولة بالأساس ، فلو بالفعل قامت الحاضنة باستعمال الدواء على الاطفال لكان قد شعر الاهالي بذلك والحديث عن عوارض صعبة قد تصحب الاطفال اثر تناول الدواء منها الدوخة المستمرة ، الشعور بالنعاس الدائم، عدم الرغبة بالأكل او اللعب ، زد على ذلك فان تناول الدواء لمدة اكثر من اسبوعين قد يسبب عوارض جانبية كبيرة قد تستدعي الدخول للمشفى ولكننا لم نسمع عن حالة كهذه في ام الفحم ."
وبدوره حذر د. رياض من ان "القانون يمنع أي مربية أو حاضنة بالقيام بتلقين الدواء للأطفال حتى لو وصفه الطبيب" ، مؤكدا أن "هذه هي مهمة الأهالي وفقط ومن يعرف عن حضانة يتم بها إعطاء الأدوية لأطفال بغض النظر عن نوع هذه الأدوية علية ان يتوجه بالدليل فورا إلى الشرطة وفي هذا عقاب على كبير على المسؤولة" .
واختتم د. رياض حديثه مؤكدا على "ضرورة الالتزام بالمسؤولية في نشر أي كلمة تكتب قد تكون سببا في اقحام او اثارة الشغب والقلق بين صفوف المواطنين" .

تعقيب المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري 
هذا وجاء في تعقيب المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري :" صحيح لهذه المرحلة واليوم الخميس 03.08 ، في شرطة ام الفحم، لم تصلنا اي شكاوى رسمية بهذا الخصوص، جنبا الى ذلك، سوف نقوم بفحص ومراجعة المسألة بدقة وحتلنة الجمهور بنتائجها رسميا ووفقا للمقتضى، وحتى انذاك يا حبذا من الجميع عدم ترويج الاقاويل وبث الخوف والقلق والذعر وسط  الناس جزافا واستهتارا ومن دون اي وجه حق ولا دليل ملموس يمكننا الاستناد عليه، وكذلك يا ليت ومن الاولى والواجب علينا جميعنا وعلى كل جدة وام ومواطن صالح كريم شريف نبيل واع نير وغيور على صحة وسلامة ومنفعة ومصلحة اي من احفادنا واطفالنا وفيما اذا، التوجه فورا الى مركز الشرطة القريب وتقديم افادته، والله من وراء القصد، هو الذي يعلم مقاصد العباد" .


الصورة للتوضيح فقط

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق