اغلاق

‘كنت على وشك الموت وقاومت الارهابي زادة‘.. بديعة شعبان تروي شهادتها لمجزرة شفاعمرو

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع بديعة شعبان من مدينة شفاعمرو، التي كانت شاهدت مجزرة شفاعمرو التي وقعت قبل 12 سنة والتي راح ضحيتها نادر حايك،
Loading the player...

والشقيقتان دينا وهزار تركي، والسائق ميشيل بحوث. كما تسببت بإصابة كثيرين آخرين من ركاب الحافلة، لا يزال بعضهم يعاني من الإصابة حتى اليوم .
بديعة بشية كانت قد صعدت الى حافلة الموت التي كانت تحمل رقم 165 وقد شاهدت بأم عينيها كيف كان يقتل الارهابي من في الباص، وقد وصفت لمراسلنا تفاصيل ما رأته بعد ان امتلأت بالدم وكيف نجت من الرصاصة القاتلة .
هذا وكانت بديعة قد سردت ما جرى لها في الحافلة في البرنامج الواسع الذي اقيم بمدينة شفاعمرو امس امام الحاضرين ، وبكت حينما بدأت تتحدث عن اللحظة التي بدأ فيها الارهابي نتان زادة بقتل من في الباص واجهشت اكثر بالبكاء حينما وصلت الى كيفية قتله لدينا وهزار، وذكرت ان احدى الاخوات كانت تصرخ وتقول للارهابي زادة " قتلت اختي اتركني "، وروت شعبان لمراسلنا ان منفذ عملية شفاعمرو الارهابي نتان زادة كان قد وضع سلاحه على رأسها وقالت :" بهذه اللحظة بدأت اودع بيني وبين نفسي اهلي احبابي" .

بديعة تكتب ما شاهدته من قتل ودم بالحافلة
وقد كتبت بديعة بصفحة التواصل الاجتماعي الخاصة بها كل ما رأته، بالاضافة الى ذلك روت عبر مقابلتها بمراسلنا ما شاهدته هناك وقالت :" يسألني الموقع كل صباح "بماذا تفكر؟" ودائما اعتبر سؤاله متطفلا ولا اجابة له عندي...اليوم على وجه التحديد وبعد ان رأيت سؤاله ذاته اجبته بدهشة الا تعلم بماذا افكر؟؟ مستحيل الا تعلم؟ الم يخبرك صديقك جوجل بماذا افكر؟؟ الم يعرض عليك زميلك افلام الرعب والدماء المبعثرة التي لطخت بلدي في هكذا يوم؟ الم تعلم حكايتنا؟؟ اذاً سارويها لك لكن اعذرني ان خنقتني دمعة بين كلماتي...كان يوما كان وقبل 12 عاماً من هذا الزمان وبالضبط في هذا المكان ان ركبت حافلة عادية في الخامسة وخمس دقائق صعد الى الحافلة اهل بلدي صعدوا جميعاً متعبين مثقلين ، صعد سائق باص جائع قد ابتلعت الدنيا وجبة غدائه وطردته من ابوابها جائعاً، صعدت اختان جميلتان يتهامسان بهدوء وجلستا على ذات الكرسي لان حديثهما ابى ان ينقطع، صعد رجل بسيط بسّام الوجه يداعب الجميع بكلمات لطيفة...صعدت انا الحيّة التي لم اعلم ان الموت المحتم ينتظرني...وبعد ان صعدنا جميعنا صعد جندي مجرم صعد بحذاء اسود، صعد بشعر ترك بعضه يتطاير ليفتح به ابواب جهنم، صعد ونظر الينا جميعاً...لم يفرق بيننا ولم يهمه اينا طويل واينا قصير وما ديانة كلُّ منا وما عمره وما تاريخ ميلاده وما هو نهجه السياسي.لم يعرف عنا سوى اننا نتحدث العربيّة...جلس في مؤخرة الباص حتى وصلنا مدخل شفاعمرو الابيّة...مشى بتروٍ باتجاه السائق واتركني ابكي قليلاً.............
لنكمل...رفع بندقيته القذرة وقتل قائد هذه الحافلة بدم بارد...ثم اتجه الى صديقه الجالس خلفه وقتله بغضب...قتله باصرار والحاح...اطمئن انهما ماتا....

" مجزرة قتلت فيها الاخوات دينا وهزار ، "قتلت اختي اتركني" اشهد ان لا اله الا الله... "
والان توجه الى اليسار وبدأ بمجزرة قتل الاختين اطلق الرصاص واطلق واطلق واطلق...اجل الكثير من الرصاص...لا لا بل اكثر حتى صرخت احداهما "قتلت اختي اتركني" وصرخت الاخرى "اشهد ان لا اله الا الله"...هذا هو الموت همس عزرائيل في اذني...اجل سمعته بل وعرض علي صور الكثير من الموتى في السماء...كانوا يرتدون الابيض ويرحبون بي رغم خوفي الشديد منهم...جلست بهدوء في مكاني تحت الكرسي وقد غطت الدماء كل مكان حتى جسدي كان ملطخاً بها...ورأيته يقترب نحوي يبحث عني على وجه التحديد حتى رآني مقرفصة...اجل كنت مذعنة وخائفة وضعيفة...وضع بندقيته السوداء على مؤخرة راسي واطلق رصاصه باتجاهي لكن الموتى الذين كانوا ينتظرونني اختفوا وما عادوا يريدونني...يبدو ان رصاصته خانته ولم ترد قتلي...هي على الارجح اشفقت على أم قلبها معلق بي تنتظرني وقد جهزت طعامي على الطاولة...وهي بالتأكيد قد اشفقت على اب يهمس لي في كل صباح "انت بتسوي مية زلمة"...او انها اشفقت عليّ انا فانا اخشى الموت واخشى البقاء تحت التراب وحدي دون ونيس اخشى اجل اخشى بشدة..." .

بديعة تقاوم الارهابي وتمنعه من قتلها
وختمت بالقول :" قاومته بكل قوتي تماما كما علمتني امي وتماما مثل مية زلمة كما همس لي ابي...حتى استطعت التغلب عليه هذا الاسوَد اللعين...
الم تعلم كل هذا ؟؟ ان كنت لم تعلم فهذه قصتي انا وقصة بلد ابيّ وقصة شعب يقاوم لكي يتنفس وقصة سارويها في كل عام حتى تبقى ما بقينا...لكن اود ان اذكرك ان كل ما حصل لن يغير حقيقة انك وطن رائع يا وطني..." .


بديعة شعبان، تصوير موقع بانيت وصيحفة بانوراما


الشهيدة هزار عادل تركي


الشهيدة دنيا عادل تركي


الشهيد ميشيل بحوث


الشهيد نادر حايك


مجموعة صور من الارشيف ، خلال مسيرة احياء ذكرى مجزرة شفاعمرو
































































































































































































































































اقرا في هذا السياق:
اليوم : شفاعمرو تحيي الذكرى العاشرة للمجزرة





بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق