اغلاق

جامعة بيرزيت تحصل على اعتماد دولي في برامج الهندسة

حصلت كلية الهندسة والتكنولوجيا في جامعة بيرزيت على الاعتماد الأكاديمي العالمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي للهندسة والتقنية ABET في برامجها الأكاديمية في الهندسة


رئيس جامعة بيرزيت برفقة الطاقم التدريسي في كلية الهندسة

الميكانيكية والهندسة الكهربائية. ونالت الجامعة الاعتماد لمدة ست سنوات، حتى أيلول 2023.
وتستهدف هيئة ABET في عملية تقييمها تخصصات العلوم التطبيقية، والعلوم الطبيعية، إلى جانب برامج الهندسة، والحوسبة وهندسة التكنولوجيا.
ويتميز الخريجون الحاصلون على شهاداتهم خلال فترة الاعتماد بقدرتهم على خوض غمار الحياة العملية حسب المواصفات والمقاييس العالمية في مجالات الهندسة وذلك من خلال تميزهم بالمعرفة العلمية والريادة والابداع ونقل التكنولوجيا وسلامة المجتمع. مما يضيف لهم ميزات كبيرة على أقرانهم في سوق العمل العالمية واستكمال الدراسات العليا.

"زيارة إيجابية"
وأوضح عميد كلية الهندسة والتكنولوجيا د. خالد أباظة أن الجامعة قدمت تقرير الدراسة الذاتية للهيئة في تموز 2015، وهو يوثق توافق برنامجي الهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية مع معايير الهيئة في مختلف النواحي، مثل كفاءة الطلبة، والمناهج، والهيئة التدريسية، والإدارة، والدعم المؤسسي.
وأضاف د. أباظة: "بعد تقديم التقرير، زار فريق ABET الجامعة في تشرين الثاني عام 2016. كانت زيارة إيجابية وموفقة، حيث قامت بدراسة ومعاينة ما تطرحه هذه البرامج من خطط وهيكلية المساقات وما تتمتع  به من امكانيات على صعيد اعضاء الهيئة الاكاديمية والمختبرات والمشاغل ومختبرات الحاسوب والدعم الفني والاداري لهذه البرامج".
 وحصلت الجامعة مؤخرًا على القرار النهائي من فريق ABET لبرنامج الهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية لمدة ست سنوات، مع الأخذ بعين الاعتبار سنتين إضافيتين بأثر رجعي.

"نقاط قوة عديدة"
يُبيّن أباظة أن اللجنة أشادت بكلا البرنامجين وتمتعهما بنقاط قوة عديدة، كالتجهيزات العالية والحديثة والمتميزة لمختبرات الدائرة، وبرنامجها التدريبي الذي يربط الطلبة بسوق العمل في مرحلة مبكرة مما يؤهلهم لخوض عمار الحياة العملية بعد التخرج بسهولة ويسر، بالإضافة الى التجهيزات الخاصة للمشاغل التي تؤهل الطلبة للتطبيقات العملية وتنفيذ التصميمات والمشاريع التي يقوم بها الطلبة.
وأشار تقرير اللجنة على طبيعة العلاقة التي تربط الطلبة وأعضاء الهيئة الأكاديمية، وانتماءهم للدائرة مما جعل عدد كبير من خريجي الدائرتين هن من أعضاء الهيئة الأكاديمية الحاليين.

"عمل دؤوب"
وأكدّ أباظة أن حصول الكلية على هذا الاعتماد الأكاديمي هو نتاج العمل الدؤوب الذي قام به أساتذة الكلية وإدارتها في تقديم مناهج تعليمية وتوظيف أساليب تدريسية وبحثية قادرة على صقل مهارات طلبتهم وإعدادهم لسوق العمل في مجالات علمية معقدة وحساسة مثل العلوم التطبيقية، والهندسة والحوسبة وغيرها، مُشيرًا إلى أن تخرج طلبة الجامعة من تخصصات حاصلة على اعتماد دولي مثل اعتماد ABET يعني أنهم سيكونون مسلّحين بقاعدة أكاديمية متينة، وقادرين على الإبداع والريادة والتأثير الإيجابي في مجتمعاتهم المحلية.
يُذكر أن هيئة ABET تأسست في الولايات المتحدة عام 1932، واعتمدت مؤخرًا ما يقارب 3700 برنامج، موزعة على أكثر من 750 كلية وجامعة في 30 بلداً، منها 36 جامعة عربية في 8 أقطار مختلفة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق