اغلاق

لجنة الوفاق : على النائب أسامة السعدي تقديم استقالته فورا بدون تلكؤ !

أصدرت لجنة الوفاق الوطني بيانا تستعرض من خلاله اهم التطورات وموقفها من قضية التناوب في القائمة المشتركة ، حيث جاءنا من البروفيسور مصطفى كبها ،


صورةخاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما لوفد القائمة المشتركة خلال تقديم القائمة في الكنيست

الناطق الرسمي باسم لجنة الوفاق الوطني ، ما يلي :
"
حرصاً منا على شفافية العمل وتقديراً واحتراماً للثقة التي منحها أبناء شعبنا للقائمة المشتركة نرغب توضيح الأمور التالية:
- أولاً : على الرغم من مرور ثلاثة أسابيع ونيّف على موعد تنفيذ اتفاق التناوب (25 تموز الفائت ) ، فإن النائب أسامة السعدي الذي كان من المفروض أن يقدم استقالته الرسمية للكنيست في الموعد أعلاه ، لم يقدمها حتى الآن ، وهو ما زال يشغل مقعداً ليس له أن يشغله بعد انقضاء نصف المدة القانونية الممنوحة له من قبل شركائه والناخبين . ونحن نؤكد في هذه المناسبة بأنه لا يوجد أي مبرر لهذا التلكؤ في التنفيذ ، ونجدد مطالبتنا له بالاستقالة الفورية وفاءً لما تعهد به أمام شركائه وأمام جمهور ناخبي القائمة المشتركة وجماهير شعبنا على وجه العموم .
- ثانياً: منذ شروعنا بعملنا الوطني التطوعي الساعي لتشكيل القائمة المشتركة بالتعاون مع الأحزاب الفاعلة على الساحة السياسية العربية وبدعم من جماهير شعبنا العريضة ، حرصنا على أن نكون على بعد واحد من جميع مركبات القائمة المشتركة ، فلم نحابِ أحداً ولم نظلم أحداً ، لا في التعامل ولا في ترتيب المقاعد المختلف عليها وقت توقيع الاتفاق .
هذا مع ضرورة التنويه في هذا السياق بأن جميع المركبات ، بالإضافة إلى الربح الاستراتيجي العام من إقامة القائمة المشتركة ، ربحت في زيادة تمثيلها  بمعدل  نصف مقعد لكل مركّب ، فلم يُظْلَم أحد ولم يقع الإجحاف بأحد" .

" كان هدفنا الأساس وما زال هو خدمة شعبنا وتحقيق أمانيه بالوحدة والتقدم "
واضاف البيان :" - ثالثاً : شارك أعضاء لجنة الوفاق الوطني في الحملة الانتخابية مشاركة فعالة ، فتحدثوا في الاجتماعات الشعبية والحلقات البيتية ، وظهروا في وسائل الإعلام المحلية والعالمية داعين للقائمة المشتركة وحاضّين جمهور الناخبين على انتخابها ، وعليه فهم شركاء حقيقيون في إقامة القائمة المشتركة والدعوة لها والعمل والحرص الدؤوب على تقوية استمراريتها إطارا نضاليا ووحدوياً لنيل الحقوق التامة والشراكة الكاملة .
- رابعاً : كان هدفنا الأساس وما زال هو خدمة شعبنا وتحقيق أمانيه بالوحدة والتقدم ونحن في سعينا لتحقيق هذا الهدف لم نسعَ إلى جاه أو مال أو وجاهة أو مركز ولن ندخر في خدمة شعبنا أي جهد وأي بذل مهما كان نفيساً غالياً .
- خامساً : نعتز بالثقة الغالية التي حبانا بها شعبنا الأبي وشعرنا بالسعادة والزهو بتحقيق الانجاز التاريخي بإقامة القائمة المشتركة والنجاح الانتخابي الذي حققته .
- سادساً : على الرغم من الاستهداف السلطوي للقائمة المشتركة ومن الصراعات الحزبية الضيقة ، فإننا نعلنها بشكل واضح لا غموض ولا بلبلة فيه بأننا سنعمل جاهدين بالمحافظة على القائمة المشتركة كما نحافظ على بؤبؤ العين وسنسعى إلى تقويتها وتطويرها ، مطالبين مكوناتها بإصلاح الأخطاء وتجاوز الخلافات والتأكيد على القواسم المشتركة وهي كثيرة وعديدة .
- سابعاً : تثمن لجنة الوفاق عالياً الرسالة الموجهة إلى رئيسها الكاتب الأستاذ محمد علي طه وأعضائها ، من سكرتارية الجبهة الدمقراطية هذا اليوم ، والتي تم التعبير فيها على أن " الجبهة والحزب يكنان التقدير والاحترام للجنة الوفاق الوطني التي عملت وتعمل بتفانٍ من اجل ترسيخ دعائم العمل المشترك في المجتمع العربي " . كما وتقدر وفاء الجبهة لالتزاماتها باستقالة النائب المميّز الدكتور عبد الله أبو معروف وتحييه تحية خاصة على أريحيته ووفائه بما تعهد به هو وحزبه ، وتحيي الجبهة وقياداتها على الاستعداد الذي أبدوه في رسالتهم المنوه إليها أعلاه حيث جاء فيها : " حرصا من الجبهة على القائمة المشتركة وما نعتبره إنجازا سياسيًا هامًا ومفصليًا للجماهير العربية وللقوى الديمقراطية اليهودية، فان الجبهة على استعداد، بعد استكمال تنفيذ الاتفاق، لفتح حوار بناء مع الشركاء بروح الحفاظ على هذا التحالف وتطويره وللتوصل لتفاهمات توافقية بين مركبات القائمة من اجل تجاوز أي إشكال نشأ أو قد ينشأ ".
وعلى ذلك ترى لجنة الوفاق أن الجبهة بموقفها هذا تبدي مسؤولية وطنية تتناسب والدور الأساس الذي لعبته وتلعبه في ترسيخ وتقوية القائمة المشتركة .
- ثامنا : بعد تنفيذ استقالة النائب أسامة السعدي ستعمل لجنة الوفاق مع جميع الأحزاب على معالجة كل إشكال نتج عن الاستقالة المبكرة للنائب د. باسل غطاس ، وما ترتب عليها من تغييرات في آليات تنفيذ الاتفاقية بشكل لا يظلم فيه أحد  ويضمن وحدة القائمة واستمراريتها"، الى هنا نص البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق