اغلاق

اللجان الشعبية لخدمات المخيمات تناقش مشاكل اللاجئين

ناقش ممثلو اللجان الشعبية لخدمات اللاجئين في مخيمات شمال الضفة الغربية العديد من القضايا الهامة التي تخص اللاجئين، وذلك في الاجتماع الذي تم عقده في مقر اللجنة


شعار "الأونروا"
 
الشعبية لخدمات مخيم عسكر القديم.
وحضر الاجتماع مخيمات جنين ونور شمس وطولكرم والفارعة ومخيم عسكر الجديد وبلاطة، وكانت أبرز القضايا التي ناقشها المجتمعون "الوكالة والسياسة التي تتبعها ضد اللاجئين، وايضًا وضع خطة استراتيجية لتطوير المخيمات، وكذلك ايضًا المكتب التنفيذي للاجئين".

"اللجان هي جسم واحد وموحّد"
وافتتح الاجتماع حسني عودة، رئيس خدمات مخيم عسكر القديم، مرحبًا بالضيوف، ومشددًا على أن "اللجان هي جسم واحد وموحّد خلف الرئيس محمود عباس وداعمًا له ولسياسته"، ومن ثم تحدث عودة عن "مشكلة مستشفى قلقيلية التابع لوكالة الغوث"، وأكد على "رفض اللجان لاغلاقه وعلى ضرورة إبقاءه مفتوحًا أمام جمع اللاجئين حتى يستفيدوا من خدماته الطبية التي يقدمها لهم".
وأما بخصوص المكتب التنفيذي، فأكد عودة على "ضرورة دعمه والعمل على تطويره حتى يلبي آمال وطموحات جموع اللاجئين، بالتعاون مع  دائرة شؤون اللاجئين كشريك لخدمة المخيمات وتطويرها، وأنه يجب العمل على تطويره لا اغلاقه". وأضاف:"أما فيما يخص الاستراتيجية فيجب علينا كممثلين للاجئين العمل على دراسة احتياجات المخيمات كأزمة الاكتظاظ السكاني والبطالة حتى يتم وضعها ضمن هذه الخطة وترتيب أولوياتها، لأنه الجسم الوحيد الذي يضم ويوحّد الجميع".

"صرف الموازنات اللازمة للجان الشعبية"
ومن ثم تحدث محمد الصباغ، رئيس خدمات مخيم جنين، والذي دعا الى "ضرورة مواصلة عقد هذه الاجتماعات الدورية للجان الشعبية وذلك من أجل الوقوف على مشاكل اللاجئين في المخيمات ومناقشة مشاكلهم وما يعانوه للعمل على حلها ومعالجتها".
من جانبه، أكد فيصل سلامة، رئيس خدمات مخيم طولكرم، على "ضرورة صرف الموازنات  اللازمة للجان الشعبية في المخيمات وذلك من أجل استمرارية ومواصلة تقديم الخدمات للاجئين في المخيمات، لأنه في حال مواصلة عدم صرف هذه الموازنات اللازمة ستقف المشاريع الخدماتية التي تنفذها اللجان من أجل تطوير المخيمات، والعمل على تطوير المكتب التنفيذي والعمل ايضًا على تطوير آليات التواصل ما بين اللجان والمكتب التنفيذي".

"الاكتظاظ السكاني وضيق مساحة المخيمات"
وأكد عبد المنعم المهداوي على "ضرورة إبقاء اللجان الشعبية لخدمات مخيمات اللاجئين جسمًا واحدًا لأنه بهذه الوحدة سنكون سدًا منيعًا أمام الأزمات والمؤامرات التي يواجهها اللاجئون والذين يحاولون من خلالها تذويب قضية اللاجئين وطمسها بشكل نهائي".
وبدوره، شدد معمر أبو كشك، رئيس خدمات مخيم عسكر الجديد، على "ضرورة توحيد الجهود لجميع اللجان الشعبية في سبيل خدمة اللاجئين، وانه يجب علينا مناقشة كافة المشاكل ضمن الخطة الاستراتيجية والتي أبرزها الاكتظاظ السكاني وضيق مساحة المخيمات، وايضًا الأوضاع الاجتماعية والمادية التي اصبحت مأساوية جدًا، وإن كل هذه المشاكل لا يتم حلها إلا من خلال توحدنا".

"ضرورة تنسيق المواقف"
ومن ثم تحدث أحمد ذوقان، رئيس خدمات مخيم بلاطة، داعيًا الى "قرع الجرس ودق ناقوس الخطر في ظل سياسة وكالة الغوث التي تنفذها ضد اللاجئين في المخيمات وكان آخرها قرار إغلاق مستشفى قلقيلية، ولهذا سنعقد اجتماعًا عاجلًا لكل اللجان الشعبية بالضفة لمواجهة هذا القرار الجائر بحقنا كلاجئين".
واستعرض المجتمعون باقي القضايا المطروحة على جدول الأعمال، مؤكدين على "ضرورة تنسيق المواقف وتوحيد الجهود واستمرار العمل الموحّد من أجل تقديم خدمة أفضل لجموع اللاجئين في المخيمات، والعمل على حل جميع الخلافات من خلال الحوار والنقاش والعمل بروح الفريق الواحد في عرض هموم وقضايا أبناء المخيمات أمام الجهات المختصة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق