اغلاق

ورشة عمل لتحديد أولويات البحث الصحي في فلسطين

نظم المعهد الوطني الفلسطيني للصحة العامة، الاثنين، ورشة عمل "لتحديد أولويات البحث في قطاع الصحة الفلسطيني"، وذلك في فندق السيزر في رام الله، تحت رعاية


جانب من الورشة


الدكتور أسعد رملاوي وكيل وزارة الصحة والدكتور جيرالد روكينشواب مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في فلسطين.
أدار الورشة الخبير روبيرت تيري من منظمة الصحة العالمية (جينيفا) وفريق البحث في المعهد، حيث حضر ممثلون عن الدوائر ذات العلاقة في وزارة الصحة والمؤسسات الأهلية والتنموية العاملة في المجال، بالإضافة الى عدد من الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والبحثية.
أفتتحت مديرة المعهد الدكتورة رند سلمان الورشة، مرحبةً بالحضور ومؤكدةً على "أهمية مشاركتهم في هذه الورشة لما فيها فائدة لقطاع الصحة بأجمعه". وأشارت الى أن "هذه الورشة، ما هي الا واحدة من سلسلة ورشات سيتم تنظيمها لمراجعة وتحديث الأولويات المحددة وتحديد أولويات جديدة أخرى".

"خلق بيئة تعاونية"
ومن جهته، أبرز الدكتور أسعد رملاوي "دور البحث العلمي في بلورة السياسات وبالتالي النظم والقوانين التي تدير القطاع وتقود مؤسساته المختلفة نحو احتياجات واولويات مشتركة"، مشيرًا الى "دور المعهد في خلق بيئة تعاونية تجمع جميع المؤسسات الفاعلة في القطاع تحت سقف واحد وتركز على احتياجاتها".
ومن ثم تحدث الدكتور جيرالد روكينشواب عن "الأبحاث الصحية التي قام بها المعهد والتي سيقوم بنشر عددٍ منها حتى نهاية العام". وركز على "دور المشاركين في مساعدة المعهد وغيره من المؤسسات البحثية والاكاديمية في تحديد أولوياتها وتوجهاتها، خاصةً في غياب مجلس وطني للبحث العلمي وسياسة واضحة متبعة للبحث الصحي في فلسطين". وأضاف أن "الوضع السياسي والموارد المالية والبشرية المتوفرة في فلسطين، بالإضافة الى الأجندة الاقليمية والعالمية ستؤخذ بعين الاعتبار عند تحديد الأولويات، وإن ورشة العمل لن تركز فقط على الأبحاث المتعلقة بالسجلات الصحية، بل عبء المرض والعدالة الصحية والمحددات الاجتماعية للصحة والوقاية من الأمراض وغيرها من المواضيع التي قد تؤثر على السياسات الصحية".

"تحديد أولويات البحث"
عمل المشاركون في الورشة على "تحديد أولويات البحث من خلال الاطلاع على عدد من القضايا التي تم اختيارها مسبقًا"، حيث سينتج عن الورشة تشكيل مجموعة بحث استشارية وتحديد أولويات لتوجيه البحث الصحي. وسيتمحورعمل اللجنة، المشكلة من باحثين وعاملين في الصحة وممثلين عن وزارات ومؤسسات أكاديمية، حول متابعة الاولويات ومشاركة القطاعات الأخرى التي قد يتقاطع عملها مع البحث الصحي.
من الجدير بالذكر أن المعهد الوطني الفلسطيني للصحة العامة قد قام بنشر 3 ابحاث مختلفة منها:اكتمال ودقة احصائيات الوفيات في فلسطين، والمراجعة المنهجية للمياه والصحة العامة في فلسطين، ودراسة أداء برنامج التقصي لسرطان الثدي في وزارة الصحة. وسيقوم حتى نهاية العام بنشر ثلاث دراسات أخرى وهي: سوء التغذية والاصابة بالطفيليات بين الأطفال والأمهات في غور الأردن، واستخدام المخدرات غيرالقانونية في فلسطين، وتقييم الخدمات المقدمة للخدج في المرافق الصحية.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق