اغلاق

وزير التربية والتعليم يكرّم طلبة ’مخيم الأقصى’

نظمت وزارة التربية والتعليم العالي من خلال الإدارة العامة للنشاطات الطلابية، في المعهد الوطني للتدريب التربوي،احتفالاً مهيباً لتكريم الطلبة المقدسيين المشاركين في


صورة جماعية للمشاركين في الاحتفال

مخيم "خدمة المسجد الأقصى المبارك"؛ والذي تواصل على مدار شهر رمضان الماضي، وذلك برعاية ومشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم.
وشارك في فعاليات الحفل أيضًا كل من الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ.عزام أبو بكر، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير عام وحدة شؤون القدس ديما السمان، ومدير تربية القدس سمير جبريل، ومدير دائرة الكشافة والمرشدات فواز دروبي، ومحمد جاد الله ممثلاً عن مفتي القدس والديار الفلسطينية، وحشد من الطلبة ومديري مدارسهم والقادة الكشفيين من مدارس تربية القدس.

"هذا التكريم هو جزء من واجبنا تجاه القدس"
وفي هذا السياق، أكد صيدم أن "هذا التكريم هو جزء من واجبنا تجاه القدس بمؤسساتها وأجيالها"، معتبراً أن "ما حققه المقدسيون مؤخراً من نصر مؤزر على أبواب المسجد الأقصى المبارك يضفي على هذا التكريم أهمية مضاعفة"، معبراً عن "آماله في أن تكون هناك محطات تكريم أخرى لهؤلاء الكشافة والمرشدات والأشبال والزهرات الذين شاركوا بفاعلية في نشاطات تنوعت وتكاملت فيما بينها لتفضي إلى حضور مميز لطلبة القدس".
وثمّن صيدم "جهود القائمين على المخيم الكشفي وعلى النشطات الطلابية في القدس نظراً لما تعززه هذه النشاطات من منظومة قيَميّة كان لها أبرز الأثر في الإبقاء على الهوية الوطنية متقدةً في نفوس الطلبة".
وألقت المرشدة فاطمة الزهراء كلمة حول تجربتها في المخيم، رصدت فيها "أبرز ما حمله من محطات مضيئة حافلة بالانتصار للأقصى ورواده"، شاكرة الوزارة على "طيب الاهتمام بهذا المخيم".

"عرض أبرز ما تضمنه المخيم من نشاطات"
من جانبه، عرض الخضور "أبرز ما تضمنه المخيم من نشاطات تواصلت على مدار شهر كامل وللعام الدراسي العاشر على التوالي، إذ برهنت الكشافة المدرسية أنها الأحرص على تقديم نشاطات محكومة بتعزيز البعد الوطني والاستدامة"، موجهاً شكره لطاقم دائرة الكشافة والمرشدات في الإدارة العامة للنشاطات الطلابية.
وشهد الاحتفال في نهايته تكريم القادة الكشفيين والطلبة، وتخلله وصلات فنية من فرقة مدرسة ذكور الرازي بتربية قلقيلية وسط معزوفات وأهازيج ترنّم عليها الحضور خاصة وأنها تماهت مع الأهازيج التي دأب المقدسيون على ترديدها مؤخراً في الوقفات على بوابات المسجد الأقصى.
يشار إلى أنه أشرف على تنظيم الاحتفالية كل من فواز دروبي، والقائدان سحر مجدوبة وناصر الرفاعي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق