اغلاق

جبهة التحرير: ’ما يجري في مخيم عين الحلوة لم يعد يحتمل’

رأى عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة "أن ما يجري في مخيمات لبنان، وخاصة في مخيم عين الحلوة، لم يعد يحتمل أن يبقى شعبنا رهينة حفنة


عباس الجمعة

من المجرمين والمتأسلمين والفارين هنّا وهناك ويجدون من يأويهم، ونحن لانريد أن نكون أمام نهر بارد جديد، لأن ضياع عين الحلوة يعني ضياع كل مخيمات لبنان، ومأساة كبيرة لشعبنا لن تقف عند حدود التهجير بل ستصل لشطب الوجود الفلسطيني في لبنان، فعلى القوى الفلسطينية أن تتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحدث بالمخيم وأن تكون حاسمة وحازمة".
واعتبر الجمعة في تصريح صحفي، أن "المستهدف من الأحداث التي تجري في مخيم عين الحلوة، هو حق العودة، ويجب ألا نضيع البوصلة، فالعنوان هو فلسطين وعلينا أن نعمل على ذلك"، مؤكدًا على أن "الأطراف المخلة بالأمن معروفة"، مؤكدًا على "الوقوف الى جانب القوة الأمنية المشتركة التي تسعى جاهدةً لانهاء هذه الظاهرة وتسليم  المطلوبين في المخيم  لتحيده عن كافة الصراعات التي  تحصل في  المنطقة".

"التزام الشعب الفلسطيني بالقوانين والأنظمة اللبنانية"
ولفت الجمعة ان "توقيت هذه الأحداث مع المعركة التي يقودها الجيش اللبناني في جرود بعلبك يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول ارتباطات هذه المجموعة المتطرفة في عين الحلوة بأجندات خارجية، وخاصة في ظل التحرك الواسع الذي يخوضه الشعب الفلسطيني بشكل موحد دفاعا عن حقه في العودة، وما يمكن ان تشكله هذه الأحداث من إضعاف لحالة التماسك الوطني وايضًا إضعاف للموقف الفلسطيني العام الساعي الى مزيد من التحصين وتعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية"، مؤكدا على "التزام الشعب الفلسطيني بالقوانين والأنظمة اللبنانية وتعزيز التنسيق مع كافة القوى الوطنية اللبنانية لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين اللبناني والفلسطيني".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق