اغلاق

الحمدالله يُقرّ تمويل شق نفق في خربة قلقس في الخليل

أقرّ رئيس الوزراء الفلسطني الدكتور رامي الحمد الله تمويل شق نفق في خربة قلقس يَصل بينها وبين مدينة الخليل بتكلفة تقدر بـ 3 مليون دولار، جاء ذلك خلال زيارته لدار

جانب من زيارة رئيس الوزراء الى بلدية الخليل

بلدية الخليل، السبت، حيث كان في استقباله رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة، بحضور محافظ الخليل كامل حميد، ووزيرا الصحة والزراعة وقادة الأجهزة الأمنية وأعضاء المجلس البلدي، وعدد من الشخصيات الاعتبارية.
وتأتي هذه الزيارة تأكيدًا من القيادة والحكومة الفلسطينية على أن "محافظة الخليل من أولوياتها وتحرص على تنميتها وتحقيق النهضة لها على كافة الأصعدة، وخير دليل على ذلك النهضة الصحية في الخليل والمتمثلة في إنشاء مستشفيات جديدة وتوسعة المستشفيات القديمة واستحداث أقسام جديدة بعضها الأول من نوعه على مستوى الوطن والذي سيستقبل تحويلات من مستشفيات الوطن كافة".

"واقع بلدية الخليل بعد استلام المجلس البلدي الحالي"
بدوره، رحب أبو سنينة برئيس الوزراء والوفد المرافق له، معربًا عن سعادته بهذه الزيارة، وموضحًا "واقع بلدية الخليل بعد استلام المجلس البلدي الحالي، والتحديات التي تواجهه والتي تحول دون تنفيذ بعض المشاريع وأهمها المديونية العالية والعجز الكبير في صندوق البلدية نتيجة مستحقات البلدية المتراكمة على المواطنين وعدم الالتزام بتسديدها وخاصة في المناطق الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية، مما يهدد انتظام تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين".
وطالب أبو سنينة الحكومة الفلسطينية "بتمويل نفق في خربة قلقس والذي سيخدم شريحة كبيرة من المواطنين الذين تتعرض حياتهم للخطر بشكل يومي"، شارحًا "أزمة المياه التي عانت منها المدينة خلال الآونة الأخيرة وكميات المياه الفاقدة التي تذهب هدرًا"، مطالبًا "بزيادة كميات المياه وجدولة الديون المتراكمة على الكهرباء"، مشيرًا إلى "سعي الإسرائيليين إلى عزل تل الرميدة وشارع الشهداء من خلال فرض البصمة على المواطنين، وتضييق الخناق عليهم، ومحاولاتهم في تضييق بعض الشوارع وتغيير أسمائها في محاولة لطمس الهوية الفلسطينية لهذه الشوارع، مؤكداً أن بلدية الخليل هي الجهة الوحيدة المخوّلة في تسمية شوارع المدينة".

"خصوصية سياسية"
من جانبه بارك الحمدالله باسم الرئيس أبو مازن لرئيس البلدية والأعضاء الجدد بمناسبة توليهم إدارة المدينة، متمنيًا لهم التوفيق، مؤكدًا أن "الخليل لها أولوية لدى القيادة الفلسطينية لما لها من خصوصية سياسية"، مُبديًا "استعداد الحكومة لتمويل شق نفق في خربة قلقس والذي تقّدر تكلفته بـ 3 مليون دولار"، مؤكدًا على "ضرورة ضبط الأمن في محافظة الخليل"، مبينًا أن "الحالة الأمنية في المحافظة تؤرق القيادة والحكومة الفلسطينية، والتي تسعى جاهدةً لضبط الأمن والأمان في المحافظة، لينعم المواطنون بحياة آمنة وكريمة بتضافر جهود الجميع". 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق