اغلاق

الجبهة الشعبية القيادة العامة: ’نعم لمجلس وطني توحيدي’

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة على "أهمية عقد المجلس الوطني الفلسطيني في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها القضية الوطنية الفلسطينية، على أن


جانب من الاجتماع
 
تتوفر الشرط الموضوعية لنجاحه، بما يضمن حضور الكل الفلسطيني وبعيدًا عن حراب الاحتلال".
وفي لقاء تم في سفارة فلسطين في بيروت بين وفد الجبهة الشعبية -القيادة العامة برئاسة الدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد وعضوية كل من غازي دبور عضو المكتب السياسي وإسماعيل مخللاتي وحمزة بشتاوي عضوا اللجنة المركزية بالجبهة ووفد من حركة فتح برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية للحركة وبحضور أشرف دبور سفير فلسطين في بيروت وفتحي أبو العردات أمين سر فصائل م.ت.ف في لبنان، أكدت الجبهة الشعبية القيادة العامة على لسان أمينها العام المساعد د.طلال ناجي على أن "موقف الجبهة من مسألة انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني يتمثل في النقاط التالية :
أولا: -ان يكون مجلسًا وطنيًا جامعًا لكل القوى والفصائل وكامل الطيف الفلسطيني.
ثانيا :-العمل على متابعة واستمرار اجتماعات لجنة الحوار التي تشكلت من رئاسة المجلس الوطني بهدف الوصول إلى إجماع وطني لعقده.
ثالثا :- عقد المجلس الوطني وفق أسس ومعايير وطنية جامعة متوافق عليها بين جميع الفصائل والقوى الفلسطينية.
رابعا :- العودة لاتفاقات القاهرة التي أجمعت عليها الفصائل الفلسطينية لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني
خامسا :- ضرورة ان يكون مكان انعقاد المجلس الوطني خارج الوطن المحتل وفي مكان يتفق عليه".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق