اغلاق

جبهة التحرير الفلسطينية تستقبل مجموعة الوادي الاعلامية

استقبل عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة، مدير مجموعة الوادي الاعلامية الاستاذ محمد السيد في مركز الغد الثقافي التربوي في مخيم البرج


جانب من اللقاء

الشمالي، بحضور الاعلامي خالد بركة وقيادة الجبهة  .
ورحب الجمعة بالوفد، مؤكدًا أن "الشعب الفلسطيني يفخر بدور مجموعة الوادي الاخبارية واذاعة لبنان الواحد، والإعلام اللبناني والفلسطيني وهو يخوض معركة النضال ضد الاحتلال"، مؤكدًا على "دور جبهة الإعلام، التي تقوم بواجبها بصدق وشرف في مواجهة ما تتعرض له المنطقة والقضية الفلسطينية ودعم صمود شعبنا من أجل نيل حقوقه في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس".
وقال: "لا شك أننا ندخل مرحلة جديدة عنوانها الانتصار، وسقوط المشروع الامبريالي الصهيوني الارهاب التكفيري، وكل ذلك بفضل وحدة الموقف والإنجازات التي تحققت من قبل الجيش اللبناني والمقاومة في لبنان وتحديدًا في جرود عرسال وجرود بعلبك "فجر الجرود"، وقوى المقاومة في سوريا والعراق في محاربة الإرهاب وأدواته، كل هذه العوامل حققت هذه الإنجازات وأوجدت وقائع جديدة على الأرض أعادت الأمل، أمل الحياة والاستمرار والبقاء والصمود من دون أي مبالغة في توصيف الواقع". وهنأ الجمعة "المقاومة بانتصار حرب تموز عام 2006 وملحقات هذا الانتصار التي تحققت في هذا الشهر، من الأقصى في فلسطين إلى جرود عرسال وبعلبك الى سوريا"، مؤكدًا أن "هذه الانتصارات من نتاج النصر المظفر الذي حققته سواعد المناضلين هو نتاج دماء الشهداء التي أسيلت على مذبح الحرية في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق".

"تدعيم الوحدة الوطنية الفلسطينية يستدعي إنهاء الانقسام"
ورأى أن "تدعيم الوحدة الوطنية الفلسطينية يستدعي إنهاء الانقسام واعطاء حكومة التوافق الفلسطيني دورها وتطبيق اتفاقات المصالحة"، مؤكدًا على "أهمية عقد المجلس الوطني الفلسطيني باعتبار انعقاده مطلب شعبي وخاصة أمام ما تتعرض له القضية الفلسطينية، اضافة الى تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها على أرضية شراكة ورسم استراتيجية وطنية تستند لكافة أشكال النضال".
ودان "الصمت الدولي والعربي حيال ما يجري من عدوان صهيوني ضد أهلنا في القدس والضفة وقطاع غزة وقتل الشباب بدم بارد وتعذيب للأسرى واستمرار محاولات اقتحام المسجد الأقصى وبناء المستوطنات"، مؤكدًا ان "هذه المرحلة تستدعي السرعة في ترتيب البيت الفلسطيني"، مشددًا على "موقف الجبهة الرافض لأي مس بالثوابت الفلسطينية أو أي حق من حقوق شعبنا، فعلينا أن نتوحد لكي نقاوم الاحتلال ولكي نحقق أحلامنا، ونتحرك كحركة تحرر وطني من منطلق مبدأ حق العودة واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".
وشدد الجمعة على "فضح عدوان وجرائم الاحتلال في فلسطين من قبل الاعلام باعتباره منبرًا لصوت الحق والحقيقة، صوت الحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية".

"أحداث عين الحلوة"
 وأدان الجمعة "أحداث عين الحلوة"، مؤكدًا "وقوف الجبهة إلى جانب القوة الأمنية المشتركة التي تسعى جاهدة لانهاء هذه الظاهرة الارهابية وتسليم المطلوبين في المخيم الى الدولة اللبنانية لتحييده عن كل الصراعات التي تحصل في المنطقة"، مشيرًا أن "توقيت هذه الأحداث يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول ارتباطات هذه المجموعة المتطرفة في عين الحلوة بأجندات خارجية، وخاصةً في ظل التحرك الواسع الذي يخوضه الشعب الفلسطيني بشكل موحّد دفاعًا عن حقه في العودة، وهذا يدعونا الى مزيد من التحصين وتعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية"، لافتًا الى "التزام الشعب الفلسطيني بالقوانين والأنظمة اللبنانية، وتعزيز التنسيق مع كل القوى الوطنية اللبنانية لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين اللبناني والفلسطيني لأننا توحدنا معًا الأرض والتاريخ والقضية والمصير، ونقدم عهدًا ووعدًا أن نبقى أوفياء للبنان الذي قدم التضحيات في سبيل القضية الفلسطينية، كما نعاهد دماء شهداء شعبنا اننا لم نتخلى عن الأهداف التي قضوا من أجلها ولعذابات الأسرى وتضحيات أمتنا".
ونوه الجمعة "بمواقف الامام المغيب السيد موسى الصدر الذي حمل لواء القضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة"، مشيرًا ان "هذه المواقف شكلت نبراس لكل مقاوم ولكل وطني ملتزم وستبقى شعلة تنير الطريق نحو تحرير الأرض من الاحتلال الاسرائيلي وتحقيق الانتصار".

"عمق العلاقة التي تجمع الشعبين اللبناني والفلسطيني"
من جهته، أكد الاستاذ محمد السيد على "حرص مجموعة الوادي واذاعة لبنان الواحد على التغطية الشاملة للأخبار، التي تخص الشأن الفلسطيني"، وقال: "نحاول بقدر الامكان والامكانيات المتوفرة لدينا، أن نتعامل مع جميع الاخبار بمهنية عالية بما فيها اخبار فلسطين، اضافةً الى دورنا على مستوى تعزيز العلاقات الاجتماعية والتربوية".
وحيّا "الدور الإنساني والوطني الهام الذي تلعبه جبهة التحرير الفلسطينية والفصائل والجمعيات"، مؤكدًا أنهم "أصحاب الرسالة الوطنية الذين يكرسون دورهم في الدفاع عن القيم والأهداف النبيلة التي ضحى من أجلها الشهداء".
وشدد السيد على "عمق العلاقة التي تجمع الشعبين اللبناني والفلسطيني هذه العلاقة التي تعمدت بالدم في مواجهة العدو الصهيوني، ونحن نعتبر القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وهي المكون الجمعي للمسلمين والعرب".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق