اغلاق

الحمدالله يسلم عيادة طبية متنقلة الى مدينة دورا

سلم رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله عيادة طبية متنقلة مجهزة بالكامل الى بلدية دورا، ، جاء ذلك خلال زيارة دولته الى المدينة، وكان في استقباله رئيس بلدية دورا



الدكتور نعمان عمرو وأعضاء المجلس البلدي ووجهاء من المدينة والشخصيات الإعتبارية ومدراء المؤسسات، وبحضور محافظ محافظة الخليل كامل حميد، ووزيري الصحة والزراعة وقادة الأجهزة الأمنية.
حيث نظمت بلدية دورا حفل استقبال على شرف هذه المناسبة استقبلت فيه رئيس الوزراء د. الحمد الله والوفد المرافق له، وشكر الدكتور نعمان عمرو رئيس بلدية دورا رئيس الوزراء على هذه الزيارة بإسم مدينة دورا كافة، وقال ان هذه الزياره تاتي تأكيداً من القيادة والحكومة الفلسطينية على أن مدينة دورا هي من أولوياتها، حيث ان الحكومة قدمت للجنوب الكثير بدءاً من الجانب الصحي الذي تمثل في مستشفى دورا الحومي والذي أصبح حقيقة والعيادة الطبية المتنقلة، إلى فتح الطرق وزيادة كمية المياه.
وقال عمرو :" ان هناك مطالب سنضعها في يد الحكومة اليوم تتمثل في حصة الفرد في المياه والتي تعتبر قليلة بالنسبة للمعدل العام، اما في شق الشوارع والطرق نحن نقع ما بين الجدار والمستوطنات والأبراج التي وضعت حديثاً ونحن نثق بحرصكم على تعزيز صمود المواطنيين في مدينة دورا، لذلك المدينة تحتاج الى الدعم في شق الطرق، كما ان مدينة دورا تفتقر الى شبكة الصرف الصحي، حيث يوجد شبكة تحتاج لتفعيل، وأكد عمرو دور الأجهزة الأمنية في محافظات الوطن، واوضح ان مدينة دورا تفتقر لعدد الشرطة المتواجدين في مدينة دورا، كما ونحتاج تنظيم المرور" .
كما وبين عمرو اهتمام الحكومة في قطاع الشباب، وطالب دولة الوزراء تقديم الدعم والمساندة لهم وتحقيق مطالبهم الوقوف معهم.
وشكر عمرو وزيري الزراعة والصحة لدعمهم ومساندتهم الدائمة لمناطق الجنوب.
وقال رئيس الوزراء الحمد لله: "إن تسليم عيادة متنقلة لأبناء شعبنا في منطقة الجنوب، جاء ليشكل إضافة نوعية جديدة في المجال الصحي، ونقل تحيات سيادة الرئيس محمود عباس الى اهالي المدينة"، مؤكداٍ أن الحكومة على استعداد بالنظر في كافة المطالب التي قدمها رئيس البلدية وستقوم الحكومة بدراستها وفق الإمكانيات المتاحة.
وتحدث رئيس الوزراء عن سعي الوزارة لإستمرار العمل بإقامة وتعزيز المؤسسات والمرافق الحكومية في مناطق الجنوب وفي جمع الجوانب الصحية والتعليمية والشباب والنهوض بواقع المدينة من أجل تعزيز صمود المواطنين.
 وأكد دولة رئيس الوزراء على ضرورة ضبط الأمن في محافظة الخليل، بتكاتف جهود الجميع وأن القيادة والحكومة الفلسطينية تسعى جاهدةً لضبط الأمن والأمان في المحافظة.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق